أجهزة النظام الأمنية تعتقل عددًا من أزلام “تاجر الحرب” المعروف بـ “أبو علي خضر” وسط تضارب الأنباء مابين فراره أو تواريه عن الأنظار”

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، اعتقلت عددًا من الرجال المقربين من تاجر الحرب المعروب بـ “أبو علي خضر” بعد مداهمة منازلهم قبل أيام في حي المزة بالعاصمة دمشق، في حين علم المرصد السوري بأن من بين المستهدفين في الحملة “أبو علي خضر” إلا أنه يكن متواجدًا في منزله خلال حملة الدهم، وسط تضارب المعلومات حول فراره خارج سوريا أو تواريه عن الأنظار وحمايته من قِبل “الفرقة الرابعة” والذي يعتبر أحد رجالاتها الاقتصاديين
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن أجهزة النظام عمدت إلى فتح ملف “أبو علي خضر” في محاولة منها لإظهار نفسها أمام الشارع الموالي على أنها تحارب الفساد والمفسدين في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعانيها البلاد نتيجة تشبث بشار الأسد ونظامه بالحكم في سوريا.

يذكر أن “أبو علي خضر” ينحدر من منطقة صافيتا بمحافظة طرطوس، ويعرف بـ”أمير المعابر” نظراً لسلطته الواسعة على الحواجز الأمنية لارتباطه المباشر بـ“الفرقة الرابعة” و يتولى مهمة إدارة حواجزها اقتصاديا عبر فرض الإتاوات على الأهالي والتجار والصناعيين عند كل حاجز، فضلًا عن احتكار استيراد الكثير من الأصناف كـ حليب الأطفال والكثير من المواد الغذائية وغيرها من الألبسة والدخان والمشروبات الروحية، كما يعمل “خضر” على التحكم ابتزاز أصحاب المعامل في سوريا من خلال إجبارهم على شراء المواد الأولية من شركاته وأزلامه بأسلوب “تشبيحي” .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد