أجهزة النظام الأمنية تفتتح مراكز جديدة لـ “تسوية” أوضاع المطلوبين في ريف دمشق

بعد إنتهاء عمل لجنة التسوية في بلدة عسال الورد ومحيطها بالقلمون الغربي بريف دمشق بتسوية أوضاع نحو 400 شخص، إنطلقت صباح اليوم أعمال لجنة “التسوية” في بلدة بدا والقرى المحيطة بها في ريف دمشق الشمالي ضمن القلمون الغربي، حيث ستنتقل “التسويات” إلى مدينة النبك ويبرود وقارة وجراجير بالقلمون.

وفي 28 آذار/مارس المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن وعلى غرار مراكز “التسوية” التي افتتحها النظام في مناطق متفرقة من الريف الدمشقي خلال الآونة الأخيرة، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بافتتاح مركز “تسوية” بلدة عسال الورد بالقلمون الغربي، بريف دمشق.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد