أجهزة النظام الأمنية تلاحق تجار وباعة الألبسة المستعملة “البالة الأوربية” في أسواق العاصمة دمشق وتغرم أصحابها بمبالغ مالية طائلة

محافظة دمشق: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، بدأت في الآونة الأخيرة بملاحقة تجار الألبسة الأوروبية المستعملة “البالة” ومصادرتها، فضلًا عن تغريم الأشخاص الذين يتاجرون بها بمبالغ مالية طائلة
وبحسب نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن دوريات أمنية تابعة للنظام تقوم بحملة واسعة على البسطات والمحلات التي تقوم ببيع تلك الألبسة، بهدف مصادرتها وتغريم أصحابها، حيث صادرت وأغلقت أكثر من 50 محل ألبسة مستعملة في منطقة الإطفائية لوحدها، فضلًا عن ملاحقة أصحاب البسطات في أسواق باب توما والقصاع والشعلان والحميدية وباقي وأخرى في العاصمة دمشق، مما أثار سخطًا شعبيًا واسعًا لدى الأهالي في ظل ما تعانيه البلاد من أوضاع إنسانية صعبة، في ظل الغلاء المعيشي وندرة فرص العمل والدخل المحدود للفرد.

وخلال السنوات الأخيرة، انتشرت أسواق الثياب المستعملة “البالة الأوربية” في دمشق ومناطق سورية أخرى وبات الأهالي في سوريا يعتمدون على شرائها بشكل كبير على وقع ارتفاع أسعار الملابس الجديدة .