أجواء التوتر خيمت على محادثات تيلرسون – لافروف

34

سيطرت أجواء توتر أمس على محادثات وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، على رغم الإشارات التي اكدها الطرفان في بداية اللقاء في شأن الانفتاح على الحوار والاستعداد لتقريب وجهات النظر.

واستبق الكرملين اللقاء بإطلاق تصريحات لافتة حملت رفضاً لمساومة روسيا حول ملف مساندة الرئيس السوري بشار الأسد، وقال الرئيس فلاديمير بوتين إن «الفرضيتين الوحيدتين لما جرى في خان شيخون هما ان تكون القوات السورية قصفت مستودعاً للإرهابيين فيه مواد سامة او ان تكون تلك كلها مجرد تمثيلية». وأضاف ان «الإرهابيين استخدموا مواداً سامة اكثر من مرة. والجميع متفق على ذلك، لكن أحداً لا يسعى إلى ملاحظة هذه الحقائق أو الإشارة إليها، أنهم يمتلكون المواد السامة، وهم يشكلون عصابة واحدة».

وأوضح بوتين: «لم أقل إن هذا (استخدام الكيماوي) كان استفزازًا من طرف داعش أنا قلت استفزازًا، من دون أذكر من يقف وراءه، فالفرضيات عديدة»، وأكد أن الوقوف على حقيقة ما جرى يتطلب «إعطاء جواب نهائي، ومن الضروري القيام بتحقيق دقيق لهذا الحادث، ولا يوجد سبيل آخر».

وأضاف الرئيس الروسي أن الجميع يعرف أنه، بمبادرة روسية وأميركية، تم القيام بعمل كبير لإتلاف السلاح الكيماوي السوري وقد نفذت السلطات السورية كل التزاماتها، بشهادة منظمات مختصة تابعة للأمم المتحدة. وقال بوتين إنه في حال ظهور أي شكوك فمن الممكن التحقق من ذلك. وتابع أن أجهزة التحليل العصرية، والخبراء، بإمكانهم الكشف عن آثار السلاح الكيماوي التي تبقى على المعدات وفي الأماكن التي كانت موجودة فيها، مشيرًا إلى أنه من السهل جداً الوصول إلى المطار الذي استهدفته الصواريخ الأميركية، وزعمت واشنطن أن طائرات نفذت الهجوم الكيماوي انطلقت منه.

في السياق، شدد الكرملين على رفض موسكو فكرة «التخلي عن الأسد» التي اعتبرها الناطق باسمه ديمتري بيسكوف «قصيرة النظر»، موضحاً انه لا يمكن ان يطرح الحديث عن دور الأسد قبل انجاز الهدفين الأساسيين: «القضاء على الإرهاب وإنجاح التسوية السياسية في سورية». وقال الناطق ان الموقف الروسي لم يتغير حيال ضرورة دعوة كل الأطراف الى التعامل مع المهمات الرئيسة، و»نعتبر أن الأهم هو مكافحة «داعش»، ثم البحث عن مخرج من الوضع الناشئ بالطرق السياسية الدبلوماسية، أي إيجاد تسوية سياسية للأزمة السورية، وليس اللجوء إلى استخدام القوة».

وكرر بيسكوف الموقف الروسي الذي يشدد على أن «الأسد هو الرئيس السوري الشرعي، والجيش الذي يقوده كونه القائد الأعلى، يشارك في شكل مباشر في مكافحة الإرهابيين الدوليين الذين يسيطرون في الوقت الحالي على مساحة كبيرة في سورية، وتدعم روسيا هذه الجهود في مواجهة الإرهاب»، مشدداً على رفض موسكو «دعوات واشنطن للتخلي عن دعم الرئيس السوري، هذا أمر غير ممكن»، معتبراً طرح مسألة تخلي روسيا عن دعم الأسد «أمراً سخيفاً يعادل الدعوات إلى السماح للإرهابيين بالتقدم ضد السلطات الشرعية في سورية». ونفى بيسكوف الاتهامات الموجهة إلى روسيا حول محاولة إخفاء مسؤولية دمشق عن تنفيذ الهجوم الكيماوي في محافظة إدلب، مذكرًا بأن «روسيا البلد الوحيد الذي طالب بإجراء تحقيق دولي موضوعي في قضية استعمال مواد سامة في إدلب».

وفي اشارة لافتة، لم يستبعد بيسكوف ان يستقبل الرئيس فلاديمير بوتين الوزير الأميركي بعد محادثاته مع لافروف»، ما اعتبر انه اشارة الى رغبة روسية في إجراء نقاش تفصيلي موسع مع تيلرسون. علما أن الكرملين كان اعلن في اليوميين الماضيين ان «جدول اعمال بوتين لن يسمح له بلقاء الوزير الأميركي».

وفي دلالة الى مستوى التوتر الذي استقبلت به موسكو تيلرسون، بدأ اللقاء بين الوزيرين بإشارات جارحة من جانب لافروف ضد الصحافيين المرافقين للوزير الأميركي، اذ خاطبهم لافروف في واحدة من زلات لسانه الفريدة متسائلاً: من علمكم الأدب؟ في اشارة الى تعالي اصواتهم بالأسئلة عندما ظهر الوزيران امام الصحافيين في مستهل اللقاء. وأدلى لافروف وتيلرسون ببيانين قصيرين قبل ان ينتقلا الى قاعة مغلقة لبدء جلسة الحوار الثنائي، ولم ينس لافروف وهو يغادر القاعة ان يقول للصحافيين: «يمكنكم ان تواصلوا الآن الصراخ».

وأكد لافروف في بيانه الاستهلالي أهمية منع تكرار الضربات على سورية في المستقبل، وقال ان الضربات العسكرية الأميركية في سورية «ليست قانونية وتعتبر تصرفًا مقلقًا». وأعرب عن اهتمام موسكو باستيضاح آفاق التعاون مع واشنطن. مشيرًا الى أن روسيا أكدت مرارًا استعدادها للحوار البناء مع الجانب الأميركي، والتعاون مع مراعاة المصالح المتبادلة. وشدد على إن «التصريحات الغامضة والمبهة أحيانًا للمسؤولين في واشنطن تثير لدينا أسئلة كثيرة».

وأعرب تيلرسون عن الأمل بأن يساعد الاجتماع في دفع العلاقات بين البلدين في الاتجاه الإيجابي، مشيراً إلى أن اللقاء يأتي في مرحلة مهمة، ومن الضروري توضيح نقاط الاختلافات بين واشنطن وموسكو، لتقليصها وتعزيز الحوار. وقال انه يعول على ان زيارته موسكو سوف تسمح بتوضيح الأهداف المشتركة للطرفين.

في غضون ذلك، اعتبرت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ان الوضع العسكري – السياسي تدهور في شكل حاد بعد الضربات الجوية الأميركية على سورية. واعتبرت ان التصرف الأميركي «مثل تحديًا خطيرًا للأمن الإقليمي والدولي». ووصفت الناطقة «حديث الغرب حول علم موسكو بالهجوم الكيماوي على ادلب بأنه يستند الى معطيات مفبركة» وقالت ان روسيا تأمل بأن واشنطن «لن تكرر توجيه ضربات فقط لأن احداً ما في واشنطن يريد ذلك».

وقالت زاخاروفا إن لقاء وزارياً ثلاثياً سيجمع وزراء خارجية روسيا وإيران وسورية سيعقد الجمعة، بهدف تنسيق الجهود في مواجهة المستجدات. وبات معلوماً ان الوزير السوري وليد المعلم سيصل مساء اليوم الى موسكو ترافقة مستشارة الرئيس بثينة شعبان. وسيعقد المعلم اجتماعاً مع لافروف فور وصوله لبحث «خطوات مشتركة لتقليص تبعات الضربة الأميركية على سورية»، وفق الخارجية الروسية.

المصدر: الحياة