أحدهم استشهد تحت وطأة التعذيب.. قوات النظام تعتقل 5 أشخاص بينهم سيدة في دمشق ودرعا في أقل من أسبوع

111

محافظة درعا: اعتقلت الأجهزة الأمنية شابة تنحدر من بلدة إنخل في درعا، أثناء تواجدها في مبنى الهجرة والجوازات بالعاصمة دمشق، حيث تم اقتيادها إلى أحد الأفرع الأمنية دون معرفة مصيرها والتهمة الموجهة إليها حتى اللحظة.
وتتعمد الأجهزة الأمنية اعتقال المدنيين بشكل تعسفي، كما يتم اعتقال العديد منهم أثناء ترحيلهم من قبل السلطات اللبنانية، ما يؤدي إلى استشهادهم تحت وطأة التعذيب النفسي والجسدي.
ووثق المرصد السوري في 4 تموز الجاري استشهاد شاب تحت التعذيب الجسدي والنفسي داخل معتقل فرع فلسطين بالعاصمة دمشق، حيث اعتقلته الأجهزة الأمنية بعد ترحيله من لبنان إلى سوريا.
ووفقاً للمعلومات فإن الشاب ينحدر من حي برزة بدمشق، نقل إلى المستشفى قبل 3 أسابيع، بعد أن أمضى نحو أسبوع في المعتقل يتلقى التعذيب والضرب الوحشي.

وتوزعت عمليات الاعتقال على الشكل التالي: 
-1 معتقل في دمشق
1- معتقل في درعا ( سيدة)
3- معتقل بريف دمشق

وفيما يلي عمليات الاعتقال التي طالت مدنيين في الأسبوع الأول من تموز الجاري:

-2 تموز، اعتقل عناصر من قوات النظام شابا ينحدر من مدينة درعا، في كراجات درعا بباب مصلى بالعاصمة دمشق واقتادته إلى جهة مجهولة دون معرفة التهمة الموجهة إليه.

 -8 تموز، اعتقلت شعبة المخابرات العسكرية شاباً أثناء مداهمة منزله داخل بلدة الجبة في القلمون الغربي بريف دمشق، ووفقا للمعلومات فإن والد الشاب تم اعتقاله من قبل شعبة المخابرات العسكرية منذ حوالي 3 أشهر و فارق الحياة تحت التعذيب في فرع الأمن الجنائي بحرستا.

-7 تموز، اعتقلت عناصر شعبة المخابرات العسكرية شابين بعد نصب حواجز مؤقتة “طيارة” في سهل مضايا بريف دمشق، ووفقاً للمعلومات فإن الشابين ينحدران من قرية هريرة  في منطقة الزبداني بريف دمشق، وكان أحدهما معتقلاً سابقاً لدى أجهزة النظام الأمنية.