أحدهم قيادي.. مـ ـقـ ـتـ ـل 3 من مـ ـقـ ـاتـ ـلـ ـي الفصائل سابقاً بـ ـاشـ ـتـ ـبـ ـاكـ ـات مع مجموعة تابعة للـ ـمـ ـخـ ـابـ ـر ا ت العسكرية بريف درعا الغربي

محافظة درعا: اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين مجموعة محلية تابعة لشعبة المخابرات العسكرية من جهة، وعناصر مع قيادي سابق في الفصائل “محمد الشاغوري” في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، أثناء اقتحام منزله وسط اطلاق نار كثيف مما أدى لمقتله و2 من عناصره.
يشار بأن “الشاغوري” كان قيادي سابق في الفصائل قبل خضوعه للتسوية ومُتهم بمبايعة “التنظيم” وهو أحد المطلوبين الستة الذين طالب النظام بترحيلهم باتجاه الشمال السوري أثناء حصار مدينة طفس في كانون الثاني/يناير 2021.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 23 استهداف، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل15 شخص، هم:
– 4 مدنيين بينهم سيدتين
– 7 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها
– 4 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.