أحرار الشام تحاول السيطرة على معامل الدفاع ومقتل14من قوات النظام

لا تزال الاشتباكات مستمرة بين حركة أحرار الشام الإسلامية من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، في منطقة العدنانية، القريبة من بلدة السفيرة في ريف حلب الشمالي الشرقي، حيث أسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 14 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، واستشهاد 5 عناصر على الأقل من حركة أحرار الشام الإسلامية، إضافة لسيطرة حركة أحرار الشام الإسلامية على قرى قاشوطة والبرزانية وديمان والزرعة التحتانية والفوقانية بريف حلب، وذلك في معركة أطلقت عليها حركة أحرار الشام الإسلامية اسم “زئير الأحرار”، والتي هدفت كما جاء في بيان لها، وصل إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه:: “” ضرب ثلاث مناطق للجيش هي العدنانية والزراعة الفوقانية والزراعة التحتانية، وفتح الطريق لضرب معامل الدفاع وشل حركة المعامل والذي يخرج منه الطيران المروحي الذي يلقي البراميل على حلب وادلب وحماه، إضافة لاقتحام معامل الدفاع والسيطرة عليه وبذلك يتم قطع خط الامداد الرئيسي للنظام على حلب””، فيما وردت معلومات عن إعطاب مقاتلي الحركة، لطائرتين حاولتا الإقلاع من معامل الدفاع.



وتأتي أهمية السيطرة على معامل الدفاع المحاذية لبلدة السفيرة التي تسيطر عليها قوات النظام، كونها تعد منطلق العمليات العسكرية لقوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها، إلى جبهات المدينة الصناعية والشيخ نجار وسجن حلب المركزي في مدخل حلب الشمالي الشرقي، ومطار النيرب العسكري، كذلك تقوم بقطع طريق إمداد قوات النظام من حلب نحو حماه، عن طريق خناصر، كما أنها – أي معامل الدفاع- تقوم بصناعة الذخيرة الخفيفة والمتوسطة، ويتم فيها صناعة وتجهيز البراميل المتفجرة، التي يتم فيها قصف مدينة حلب وريفها بها، من خلال نقلها بطائرات مروحية تهبط في حرم معامل الدفاع، وتقوم بنقلها وقصف المواطنين وتمركزات المقاتلين بها.



أيضاً تأتي أهميتها، في حال تمكن مقاتلو حركة أحرار الشام الإسلامية من السيطرة عليها، كونها تحاصر قوات النظام في بلدة السفيرة وبلدتي تلعرن وتلحاصل الواقعتين في شمال غرب بلدة السفيرة، من قبل حركة أحرار الشام الإسلامية، وتنظيم ” الدولة الإسلامية”، الذي قصف منذ قليل بالصواريخ، مناطق في بلدتي تلعرن وتلحاصل، اللتان تسيطر عليهما قوات النظام.