أحمد الجربا يزور كردستان العراق و يلتقي البرزاني

خلال ترؤسه وفدا من القيادات العسكرية في الجيش السوري الحر لزيارة اقليم كردستان العراق  التقى احمد الجربا الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري المعارض مع مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان العراق  .

وجرى تداول الأوضاع السورية والعراقية في ظل الهجمة الارهابية التي يتعرض لها البلدان و تطورات مشاركة التحالف الدولي العربي في الحرب على الارهاب على الساحة الاقليمية بحسب موقع “شاهدون”  .

وبتاريخ 4-11-2014 عقد اجتماع بين المجلس الوطني الكوردي في سوريا و احمد الجربا بمدينة اربيل لبحث الاوضاع و المستجدات في المناطق الشرقية و كوباني و جبل الزاوية و غيرها من المناطق السورية .

وقد ساد جو من التفاهم والود خلال الاجتماع  حيث تناول العديد من المواضيع الهامة، ومنها :

– التاكيد على ان داعش تشكل خطرا داهما على كافة شعوب المنطقة وضرورة التكاتف في مواجهتها و دحرها، وتثمين الدور الذي يلعبه التحالف الدولي في هذا المجال.

كما تم التاكيد على ضرورة حماية السلم الاهلي وتعزيز التعايش المشترك بين مختلف مكونات المجتمع السوري بما يجسد وحدته الوطنية .

و من جانبه بارك احمد العاصي الجربا اتفاقية دهوك بين المجلس الوطني الكوردي (ENKS) وحركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM)  التي تم توقيعها برعاية رئيس اقليم كوردستان العراق  السيد مسعود البارزاني واعتبرها خطوة هامة باتجاه تعزيز وحدة الصف في مواجهة الارهاب بكافة اشكاله .

كما التقى أحمد الجربا في مدينة دهوك عددا من مشايخ  ووجهاء الطائفة الايزيدية التي هجرت من جبال سنجار العراقية بعد الاجتياح الذي نفذه تنظيم داعش الارهابي على تلك المناطق العراقية .

واكد الجربا تضامنه وتضامن كل افراد قبيلته التي تربطها مع الايزيديين  قرون من علاقات الاخوة وحسن الجوار والعيش المشترك  ..

كما عبر عن وقوف العشائر السورية  الى جانب اخوتهم الايزيديين لما  اصابهم من قهر واعتداء من قبل التنظيم الارهابي الذي يستهدف كل شعوب المنطقة وبكل وطوائفها ومكوناتها .

لقاء العشائر

هذا وقبيل زيارته الى كردستان العراق  التقى احمد الجربا  في العاصمة الاردنية عمان الشيخ ماجد علي سليمان امير قبيلة الدليم في العراق حيث تم بحث الاوضاع الميدانية على جبهات القتال ضد تنظيم الدولية الاسلامية  واتفق الجانبان على ان يكون هناك تنسيق بين كتائب الجيش الحر في المنطقة الشمالية الشرقية وافراد قبيلة الدليم العراقية للتصدي للتنظيم الارهابي .

وفي مدينة دهوك شمال العراق التقى الشيخ أحمد الجربا عددا من وجهاء وشيوخ العشائر العراقية التي تم تهجيرها من مناطقها بسبب الاعتداءات الارهابية من قبل تنظيم داعش . واستعرض الجانبان الاوضاع الانسانية  التي يشهدها ابناء سوريا والعراق ، واتفق الجميع على ضرورة تشكيل لجان عشائرية من البلدين لتوحيد الجهود وتنسيق التواصل بين شعبي البلدين بالاضافة الى  تفعيل التعاون المشترك مع التحالف الدولي العربي، بما يضمن السلم الاهلي و تخليص الشعبين السوري والعراقي من آفة الارهاب ويصون السيادة الوطنية للدولتين.

 (دي برس)