أردوغان يتحدث عن “أولويات تركيا” في سوريا

اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يسمح بإطالة الأزمة السورية 10 سنوات أخرى، متحدثا عن أولويات بلاده في سوريا.

 

وقال أردوغان، في مقابلة مع مجلة “كريتر” التركية، الثلاثاء، إن بلاده تبذل جهودا كبيرة في منطقة إدلب السورية، مشيرا إلى أن الوجود التركي هناك أنقذ أرواح الملايين وحال دون تهجيرهم.

وأضاف: “لا يمكن للمجتمع الدولي السماح للأزمة السورية بالاستمرار لمدة 10 سنوات أخرى، ثمة ضرورة لإظهار إرادة أقوى لإيجاد حل سياسي للمشكلة، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وبشكل يلبي تطلعات الشعب السوري”.

وأشار إلى أن بلاده تبذل قصارى جهدها لضمان عدم تعطيل عمليات المساعدة الإنسانية في سوريا، مذكرا بترحيب تركيا بتمديد آلية المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة لمدة 12 شهرا.

وأعرب أردوغان عن تطلع بلاده لإبراز هذا النهج الإيجابي من أجل دفع العملية السياسية وضمان العودة الطوعية والآمنة والكريمة لطالبي اللجوء.

وعلى صعيد متصل، أكد أردوغان أن “لتركيا أولوية أخرى في سوريا”، وهي مكافحة الإرهاب وتطهير المنطقة بالكامل من التنظيمات الإرهابية.

وأردف: “لكننا نرى أنه بينما نحارب الإرهاب، هناك من يميز بين المنظمات الإرهابية، هذا الوضع لا يمكن القبول به، الإرهاب قضية مشتركة للبشرية”.

وتطرق أردوغان إلى “الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها تنظيم حزب العمال الكردستاني/ وحدات حماية الشعب الإرهابي المدعوم أمريكيا، في المناطق التي يسيطر عليها بسوريا”.

وتابع: “يتم إعدام المدنيين أو يجري تعذيبهم فقط لأنهم معارضون (للتنظيم)، هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة تحدث أمام أعين حلفائنا، يقومون بالدعاية لتنظيم وحدات حماية الشعب أمام أبصار الناس، هذا الأمر ليس عقلانيا ولا أخلاقيا”.

واستطرد: “قلنا دائما إن الإرهاب هو العدو المشترك للبشرية جمعاء، سنواصل كفاحنا بعزم للقضاء على الإرهاب ومجابهة أي محاولة لزعزعة وحدة الأراضي السورية”.

المصدر: روسيا اليوم

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد