المرصد السوري لحقوق الانسان

أزمة المحروقات ضمن مناطق النظام تتواصل وطوابير الأهالي على أفران “الخبز” تتصاعد وسط شلل شبه تام بقطاعات الحياة

المرصد السوري يجدد مطالبه للمنظمات الإنسانية والجهات الدولية بالتدخل الفوري وتقديم المساعدات للأهالي القابعين في مناطق سيطرة النظام وإنهاء المأساة والكارثة الإنسانية التي تتفاقم بشكل يومي

لاتزال أزمة المحروقات مستمرة وبشكل متصاعد ضمن جميع المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، حيث  بدأت تنجلي تبعات أزمة “المحروقات” مع تفاقمها بشكل لافت، إذ تأثرت كافة جوانب وقطاعات الحياة في مناطق النظام، والخاسر الوحيد هو المواطن السوري، انقطاع المياه، انقطاع وسائل النقل العامة، انقطاع الكهرباء لفترة قد تتجاوز الـ 20 ساعة يوميا، غياب الموظفين عن وظائفهم، تأثر سيارات الإسعاف في القطاع الطبي، الخدمات متوقفة بنسبة تصل إلى 90 % وسط صمت حكومي إزاء ذلك، معللة ذلك بـ “سرقة النفط السوري من قِبل قسد والقوات الأمريكية”، وبالعودة إلى ما سبق، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، انقطاع المياه في عموم مناطق النظام لفترات طويلة، وانعدامها بمناطق أُخرى لعدم وجود وقود لتشغيل محطات المياه، مما دفع الأهالي إلى شراء المياه من الصهاريج المتنقلة، فضلًا عن لجوء أهالي المناطق الريفية إلى سحب المياه من الآبار من خلال الطرق البدائية، وبالانتقال إلى أزمة المحروقات، فلا تزال الأزمة و”طوابير” السيارات والآليات على محطات الوقود  مستمرة وبشكل متصاعد على الرغم من “الآلية الجديدة” التي اتبعتها سلطات النظام إلا أن هناك الكثير من المحطات تشهد طوابير مستمرة، بالإضافة إلى الازدحام الخانق للمواطنين على المواقف بسبب قلة وسائل نقل العامة بسبب تأثرها بأزمة المحروقات، وتوقف الكثير من الموظفين عن الذهاب إلى وظائفهم، والعمال عن أماكن عملهم بسبب الصعوبة الكبيرة في إيجاد وسيلة نقل عامة، وارتفاع أجور وسائل النقل الخاصة. 

تزامنًا مع ذلك، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تزايد في “طوابير” الأهالي على أفران الخبز، حيث يصل دور الأهالي على بعض الأفران ضمن مناطق النظام لمسافة 4 كلم، إضافة إلى ما سبق فإن الأدوية بمختلف أنواعها شهدت ارتفاعًا ملحوظًا في أسعارها ضمن عموم المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، كما فقدت أنواع عدة من الأدوية من الصيدليات بالتزامن مع الارتفاع الكبير في أسعارها، كأدوية أمراض القلب وأمراض الكلى والسكري والضغط، وبعض الأدوية المخصصة للأطفال، واختفت بعض الأصناف من الصيدليات في دمشق وفي مناطق أُخرى خاضعة لسيطرة النظام.

وعليه إن المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبه للمنظمات الدولية بتقديم يد العون للمدنيين ضمن مناطق النظام السوري لأن ليس لهم ذنب بوجودهم هناك فليس الجميع يستطيع النزوح أو اللجوء، فالأمر فاق حد التحمل لديهم وباتت المشاهد التي نرصدها ونواكبها هناك لا تمت للإنسانية بصلة.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول