المرصد السوري لحقوق الانسان

أزمة المواصلات الخانقة مستمرة في عموم المدن السورية ضمن مناطق النظام والليرة السورية تشهد تحسناً طفيفاً أمام العملات الأجنبية

تتواصل أزمة المواصلات في عموم المحافظات السورية، بسبب قلة وسائل النقل العامة و”السرافيس”، على خلفية أزمة الوقود ضمن مناطق النظام السوري، بالإضافة إلى نقص كميات الوقود المقدمة من قِبل حكومة النظام لوسائل النقل العامة، وارتفاع أجور وسائل النقل الخاصة بسبب شرائهم الوقود بأسعار مضاعفة من السوق السوداء، وتتركز أزمة المواصلات في المناطق الحيوية ضمن المدن السورية كافة، بالإضافة إلى ندرة وسائل النقل العامة بين الأرياف والمدن، مما شكل معاناة لدى الأهالي بالتنقل وعلى وجه التحديد الموظفين وطلاب الجامعات الذين يجدون أنفسهم مضطرين إلى الذهاب بالسيارات الخاصة أو استئجار سيارات نقل خاصة وتحمّل أعباء مادية كبيرة من أجل الذهاب إلى مدارسهم وجامعاتهم ووظائفهم.

وفي سياق آخر، شهدت الليرة السورية، اليوم، تحسناً طفيفاً في قيمتها أمام العملات الأجنبية، بعد الانخفاض المتسارع الذي شهدته خلال الأيام السابقة، وبلغ سعر صرف الدولار في دمشق2842 مبيعاً مقابل الدولار الأمريكي و2782 شراءً، و3350 مبيعاً مقابل اليورو و3310 شراءً.

حيث سجلت الليرة السوري في 23 تشرين انخفاضاً جديداً لقيمتها أمام العملات الأجنبية بسعر 2910 شراءً و 2940 مبيعاً أمام الدولار الأمريكي، وسعر 3452 شراءً و 3493 مبيعاً أمام اليورو.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول