أسود الشرقية والفصائل تتقدم في البادية السورية على حساب تنظيم “الدولة الإسلامية

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات العنيفة تتواصل بين جيش أسود الشرقية ومقاتلين من فصائل مقاتلة أخرى من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في منطقة العليانية ببادية حمص الجنوبية الشرقية، حيث تمكنت الفصائل من التقدم والسيطرة على أجزاء واسعة من المنطقة، وسط تراجع لعناصر التنظيم في المنطقة، في إطار استكمال معركة “سرجنا الجياد” لتطهير الحماد”، والتي تمكنت الفصائل خلالها من طرد التنظيم من معظم القلمون الشرقي ومناطق أخرى في مثلث ريف دمشق – ريف حمص – ريف السويداءعلى صعيد آخر استشهدت مواطنة جراء إصابتها في قصف للطائرات الحربية أمس على مناطق في مدينة الرستن، بالريف الشمالي لحمص، كما تعرضت مناطق في حقل آرك النفطي بالريف الشرقي لحمص لقصف من قبل قوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما نفذت الطائرات الحربية عدة غارات على مناطق في التلال المحيطة بمدينة السخنة ومناطق أخرى في صوامع الحبوب ببادية تدمر، في ريف حمص الشرقي، ترافق مع اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في الطريق الواصل بين مدينتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي.