أعداد الشهداء والجرحى ترتفع إلى 200 على الأقل جراء سقوط قذائف على مدار 8 أيام متتالية مستهدفة مناطق في العاصمة وضواحيها

18

تواصل أعداد الشهداء والجرحى، ارتفاعها في العاصمة دمشق، نتيجة الاستهداف المستمر لمناطق في وسطها وأطرافها، وأماكن أخرى في ضواحيها، بالقذائف الصاروخية، التي تسبب بازدياد أعداد الشهداء، حيث أدى استشهاد شاب وإصابة أكثر من 11 آخرين في منطقة الدويلعة وضاحية جرمانا ومناطق أخرى في دمشق، إلى ارتفاع أعداد الشهداء إلى 28 على الأقل، فيما ارتفع إلى 172 عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لجراح بليغة، في حين لا يزال بعضهم يعاني من جراح خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد اليوم استهداف مناطق كراج السيدة زينب بالمنطقة الصناعية والعدوي والدويلعة واتستراد الفيحاء وضاحية الأسد وضاحية جرمانا ودوار البيطرة، ما أدى لأضرار مادية كذلك بالإضافة لاستشهاد وإصابة 12 على الأقل، كما كانت القذائف استهدفت خلال الأيام الفائتة، أماكن في منطقة الدويلعة، وأماكن في منطقة السويقة، ومنطقتي الفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة ومنطقة الزبلطاني ومنطقة المجتهد ومنطقة الفيحاء ومنطقة العباسيين وحي السويقة ومنطقة السبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا ومناطق أخرى في دمشق القديمة وضاحية الأسد وأماكن ثانية في وسط العاصمة