أعضاء جدد انضموا إلى «داعش» من 15 جنسية مختلفة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان امس إن أكثر من 200 مقاتل انضموا لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة حلب بشمال سورية منذ قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة ستضرب التنظيم المتشدد في سورية.

وذكر المرصد ومقره بريطانيا والذي يجمع معلومات عن الصراع في سورية أن ما لا يقل عن 162 شخصا انضموا إلى التنظيم المتشدد في شمال شرق وشرق حلب في الأسبوع الذي أعقب خطاب أوباما يوم العاشر من سبتمبر/ أيلول.

وقال المرصد إن 73 آخرين انضموا إلى التنظيم يومي 23 و24 من الشهر الجاري في ريف حلب منذ بدء الهجمات ليصل العدد الإجمالي للأعضاء الجدد إلى 235 على الأقل.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد إن هذا يعني أن هؤلاء الناس لا يشعرون بالخوف حتى مع وقوع الغارات الجوية.

وقال إن وتيرة التجنيد في سبتمبر/ أيلول كانت أسرع من المتوسط لكنها أدنى من مستواها في يوليو/ تموز بعد أن أعلن التنظيم دولة الخلافة في الأراضي التي سيطر عليها في سورية والعراق ودعا المسلمين للانضمام للجهاد.(!!)

وذكر المرصد أن معظم المجندين الجدد كانوا من جبهة النصرة وهي الجناح الرسمي لتنظيم القاعدة في سورية ومعظمهم سوريون. وأضاف أن الرجال الذين انضموا إلى التنظيم في الأسبوع الذي أعقب خطاب أوباما من 15 جنسية مختلفة.

ووفقا للمرصد فقد بلغ معدل التجنيد للتنظيم مستويات قياسية في يوليو/ تموز إذ أحصى المرصد ما لايقل عن 6300 عضو جديد هذا الشهر في زيادة كبيرة عن التقديرات السابقة التي أشارت إلى أن عدد أفراد التنظيم يبلغ نحو 15 ألفا. وكان نحو ألف من المقاتلين الجدد أجانب أما البقية فمن السوريين.

الرياض نت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد