أقرباء رستم غزالة الذين استهدفهم الثوار شقيقه وولديه

كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال مع “الحياة” إلى أن الأشخاص الثلاثة من عائلة مسؤول شعبة الأمن السياسي اللواء رستم غزالي الذين استهدفهم الثوار أمس في درعا، هم شقيق غزالة وولديه.

وأوضح عبد الرحمن أن الثوار “أصابوا بالهجوم شقيق غزالة وخطفوا ابنه جلال بينما لقي شقيقه (ابن أخ غزالي) حسام مصرعه”.

ولفت المرصد إلى أن “القوات النظامية توعدت اليوم عبر مكبرات المساجد في بلدة قرفا خاطفي جلال غزالي ابن شقيق اللواء غزالي بقتل معتقلين من أقاربهم وتدمير منازلهم إن لم يفرجا عن جلال ويسلما نفسيهما إلى السلطات السورية”.

وأضاف أن “القوات النظامية اعتقلت اليوم عدة مواطنين بينهم سيدة وأحرقت 7 منازل ضمن حملة مداهمات وتفتيش في قرفا”.

ولقي أمس حسام ابن شقيق رستم غزالي مصرعه وخطف أخوه بينما اصيب والده بجراح اثر هجوم نفذه مقاتلان من كتيبة مقاتلة على مجمع غزالي قرب بلدة قرفا مسقط رأس رستم غزالي أحد أهم أعمدة النظام السوري.

الحياة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد