أكبر عملية نزوح تشهدها سوريا منذ انطلاقة ثورة الشعب السوري



لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بألوية وكتائب مقاتلة من طرف، وتنظيم ” الدولة الإسلامية” من طرف آخر في الريفين الجنوبي والشرقي لمدينة عين العرب ” كوباني”، حيث تمكن مقاتلو وحدات الحماية والكتائب من تحقيق إصابات مباشرة في صفوف مقاتلي تنظيم ” الدولة الإسلامية”، ما أدى لمصرع ما لا يقل عن 21 مقاتلاً من التنظيم منذ ليل أمس وحتى اللحظة، غالبيتهم على محور أبو صرة في الريف الجنوبي لمدينة عين العرب “كوباني”.



من ناحية أخرى فقد علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر في مدينة عين العرب ” كوباني”، بأن سلطات المعبر الحدودي الواصل بين مدينة عين العرب “كوباني” والأراضي التركية، تماطل في إدخال الجرحى والمرضى إلى الجانب التركي، وتعيق عملية دخولهم، مما يدفع بأولئك المرضى والجرحى، للبقاء منتظرين عدة ساعات، قبل أن تسمح لهم سلطات المعبر بالدخول إلى الأراضي التركية، في حين أكدت مصادر متقاطعة للمرصد، أن نحو 5 آلاف مواطن كردي عادوا من الأراضي التركية خلال الـ 24 ساعة الفائتة، باتجاه مدينة عين العرب ” كوباني”، على الرغم من وجود حواجز في قرية داخل الأراضي التركية، تبعد بنحو 2 كيلومتر عن الحدود السورية تحاول منعهم من العودة، حيث اقترنت عودة النازحين، بتمكن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي والفصائل المقاتلة معها، من إيقاف تقدم مقاتلي تنظيم ” الدولة الإسلامية” نحو مدينة عين العرب “كوباني”، وبسبب ما قال بعض العائدين، أنه ” سوء أوضاعهم في تركيا وبقائهم مشردين في العراء والشوارع  في الجانب التركي”.



وشهدت منطقة عين العرب ” كوباني”، أكبر عملية نزوح تشهدها منطقة في سوريا، خلال أربعة أيام، وذلك منذ انطلاقة الثورة السورية في آذار  من العام 2011، حيث بلغ أكثر من 200 ألف، عدد المواطنين الكرد الذي نزحوا نحو مدينة كوباني أو لجأوا إلى الأراضي التركية، وذلك بعد سيطرة  تنظيم ” الدولة الإسلامية” على قراهم بريف عين العرب ” كوباني”.