أكثر من عشرة قتلى وعدد من الجرحى إثر قصف للنظام على قافلة شاحنات بريف حلب

19

قتل أكثر من عشرة أشخاص وجرح آخرون إثر قصف صاروخي للنظام إستهدف قافلة شاحنات على طريق إحرص – أم حوش، في ريف حلب الشمالي، وفق ما أفاد ناشطون. 

وفي سياق متصل، شنّت طائرات النظام غارات بالصواريخ الفراغية على عدة أحياء خاضعة لسيطرة الثوار بحلب، حيث سقط صاروخ فراغي في كلٍ من”حيّ الأشرفية – وبني زيد – وباب النصر – والراشدين – والسكري”، ما تسبب بوقوع عدة جرحى في صفوف المدنيين وأضرار مادية كبيرة

وفي سياق متصل سيطر مقاتلو الجيش السوري الحر ومقاتلون أكراد على اللواء 93 القريب من مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي وطردوا عناصر تنظيم “داعش” منه، بعد اشتباكات ضارية.

وبهذا تكون الفصائل الكردية قد تقدمت أكثر في عمق المحافظة باتجاه مدينة الرقة جنوباً بعد سيطرتها على مدينة تل أبيض وبلدة سولوك وعشرات القرى المجاورة.

ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان فإن التطورات الميدانية دفعت بالتنظيم إلى نقل عوائل مقاتلين مهاجرين في صفوفه من مدينة الرقة إلى ريف حلب الشمالي الشرقي.

ونتيجة للتطورات بدأ نفوذ “داعش” يتقلص في محافظة الرقة السورية معقل التنظيم بعد أن تمدد في الرمادي العراقية.
كما أدت انتصارات مقاتلي أكراد سوريا إلى تعزيز نفوذهم في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم من الحسكة شرقاً الى عين العرب غرباً، مروراً بريف الرقة الشمالي، لكن انتصاراتهم لم تخلُ من تصاعد الاتهامات لهم بارتكاب انتهاكات ضد العرب والتركمان في المناطق التي سقطت تباعاً بيدهم. 
 

المصدر: الان