أكثر من 100 قضوا امس


ارتفع إلى 53 عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية

ففي محافظة درعا استشهد 10 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، بينهم قائد ميداني في إحدى الكتائب المقاتلة، قضى 5 منهم في اشتباكات بمحيط كتيبة الهجانة والجمرك القديم بمدينة درعا، وآخر قضى في قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة النعيمة، و 4 مواطنين هم طفلتان من إنخل والمسيفرة قضين في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة إنخل وبلدة المسيفرة، ورجل وسيدة من حي طريق السد استشهدا جراء إصابتها في قصف للقوات النظامية على مناطق في المدينة.

وفي محافظة حمص استشهد 6 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، ثلاثة منهم قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية في ريف حماه الشرقي، وآخر متأثراً بجراح أصيب بها جراء سقوط قذيفة في محيط قرية كيسين، ورجلان اثنان أحدهما من حي جورة الشياح قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، والآخر من قلعة الحصن استشهد جراء إصابته في قصف للقوات النظامية على مناطق في المدينة.

وفي محافظة حلب استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة، أحدهما قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بقرية عزيزة، والآخر قضى في قصف أثناء الاشتباكات مع القوات النظامية في خان طومان، ومواطنان اثنان ورجل مجهول الهوية قضى برصاص قناص بالقرب من دوار باب أنطاكية، وطفل من بلدة حيان قضى متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للقوات النظامية على مناطق في البلدة.

وفي محافظة إدلب استشهد 6 مواطنون بينهم مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بريف إدلب، و5 مواطنين هم طفل قضى في قصف للقوات النظامية على معرة النعمان، ورجل قضى متأثراً بجراح أصيب بها في قصف على قرية معرة حرمة، ورجل قضى تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية بدمشق، وآخر قضى في قصف على قرية الركايا من قبل القوات النظامية، ورجل من بلدة التمانعة قضى جراء إصابته في قصف للقوات النظامية على مناطق في البلدة.

وفي محافظة دمشق استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بحي القابون، و12 مواطناً هم 9 رجال من منطقة دمر قضوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، بحسب نشطاء من المنطقة، كما استشهد 3 رجال من منطقة نهر عيشة، تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية كذلك.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة أحدهم قضى بقصف من القوات النظامية في دوما، وآخر قضى برصاص قناص في الغوطة الغربية، والأخير قضى خلال اشتباكات مع القوات النظامية، في الغوطة الشرقية، ورجل مجهول الهوية عثر على جثته في بلدة جرجير، حيث أعدم حديثاً بطلق ناري في ظروف مجهولة.

وفي محافظة حماه استشهد 6 مواطنين هم سيدة من كفر نبودة قضت برصاص قناص، وطفلان اثنان قضيا جراء انفجار عبوة ناسفة في حي الصابونية، ورجل قضى بطلق ناري في الاشتباكات بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في مدينة صوران، وآخر قضى متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة اللطامنة، قبل نحو 10 أيام، ومواطن من حي باب الجسر قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية بعد اعتقاله لنحو شهرين.

وفي محافظة القنيطرة استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة، أحدهما في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في الجديدة بريف دمشق، والآخر في اشتباكات مع القوات النظامية في منطقة خان أرنبة.

وفي محافظة دير الزور استشهد مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة، من بلدة المريعية متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية، في محيط مطار دير الزور العسكري.

وفي محافظة الرقة استشهد رجل واحد من بلدة المنصورة بريف الطبقة، نتيجة استهداف الطيران الحربي لسيارة تنقل مادة الفيول كانت بجانبه، وانفجارها على طريق مزرعة الصفصافة.

وجنديان منشقان أحدهما برتبة ملازم قضى في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في مدينة صوران بريف محافظة حماه، والآخر من محافظة درعا استشهد في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية بريف محافظة إدلب.

ولقي أمير من الجنسية الإماراتية من الدولة الإسلامية في العراق والشام بولاية حلب، مصرعه في اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في المنطقة الفاصلة بين جنديرس بريف عفرين، وبلدة آطمة بريف إدلب.

كما لقي مقاتلان مصرعهما من الكتائب المقاتلة أحدهما يبلغ من العمر 16 عاماً قضى في اشتباكات بحي الشيخ بمقصود في مدينة حلب، والآخر في اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي بريف الحسكة.

كما لقي 5 مقاتلين مجهولي بالهوية مصرعهم في اشتباكات وقصف ببلدة آطمة مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي ببلدة أطمة بريف محافظة إدلب.

واستشهد 6 مقاتلين من  الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية حتى  اللحظة،  وذلك خلال اشتباكات  في عدة  محافظات  سورية

وقتل ما لا يقل عن 26  من القوات النظامية اثر اشتباكات وقصف لمراكز وحواجز واستهداف آليات بعبوات ناسفة وصواريخ  ورصاص قناصة في عدة محافظات بينهم :
حلب 3 – حمص 6 – درعا 8 – حماة 2 – ادلب 1- دمشق وريفها 6

كما قتل 11 من قوات  جيش  الدفاع  الوطني الموالية  للنظام  خلال  اشتباكات في  عدة مدن وبلدات وقرى  سورية

ولقي 4 مقاتلين مصرعهم من  جبهة  النصرة  والدولة  الاسلامية  في  العراق والشام  والكتائب  المقاتلة من  جنسيات  غير  سورية  خلال اشتباكات مع  القوات  النظامية  وقوات  الدفاع  الوطني  الموالية  لها  في  عدة  مناطق

كما تم توثيق استشهاد 7 مواطنين هم رجل من باب النيرب قضى بطلق ناري في منطقة الشقيف، في 4 آذار / مارس من العام الجاري، واتهم نشطاء من المنطقة القوات النظامية بإطلاق النار عليه، ورجل فلسطيني الجنسية قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية في ال11 من شهر حزيران / يونيو، ورجلان أحدهما من مدينة دوما بمحافظة ريف دمشق، قضى برصاص قناص، ورجل من قدسيا قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، في ال7 من الشهر الحالي، و3 رجال من مدينة الشدادي قضوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة الشدادي الواقعة بجنوب مدينة الحسكة، يوم أمس.

كما وردت معلومات عن استشهاد شخص واحد جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في حي طريق السد بمدينة درعا، واستشهاد رجل في حي الشيخ مقصود بطلق ناري عند معبر الشيخ رز قبل 4 أيام، وأنباء عن استشهاد عدد من المواطنين داخل سيارة كانت تقل مادة الفيول، جراء استهداف الطيران الحربي لها.