المرصد السوري لحقوق الانسان

أكثر من 11 استشهدوا وقضوا في الاشتباكات التي تشهدها مدينة الضمير شرق العاصمة بين فصائل مقاتلة وإسلامية وأخرى مقربة من تنظيم “الدولة الإسلامية”

محافظة ريف دمشق- المرصد السوري لحقوق الانسان:: دارت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في محيط تل الصوان بالغوطة الشرقية، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، ترافق مع قصف قوات النظام لمناطق في بلدتي اوتايا والنشابية بالغوطة الشرقية، كذلك فتحت قوات النظام بعد منتصف ليل امس نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة المقيليبة بريف دمشق الغربي، بينما استشهد مقاتل من الفصائل الاسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في محيط مخيم خان الشيح بالغوطة الغربية.

 

وعلى صعيد متصل تدور منذ ما بعد منتصف ليل أمس وحتى الآن اشتباكات متفاوتة العنف، بين الفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة، وجيش تحرير الشام ورجال الملاحم المقربان من تنظيم “الدولة الاسلامية”، من جهة اخرى في مدينة الضمير، الواقعة شرق العاصمة، وذلك إثر هجوم الفصيلين المقربين من التنظيم، على إحدى مقرات للفصائل الاسلامية في المدينة، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الطرفين، وأسفرت الاشتباكات هذه عن استشهاد 4 مواطنين جراء إصابتهم بطلقات نارية خلال الاشتباكات بين الطرفين، بالإضافة لمصرع 7 مقاتلين من الفصائل إثر الاشتباكات والاستهدافات المتبادلة بينهما، وتشهد المدينة منذ أسابيع توتراً جراء الاشتباكات الدائرة بين هذين الطرفين، والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين المدنيين بالإضافة لمصرع عدة مقاتلين في الاشتباكات ذاتها.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول