أكثر من 115 مقاتلاً وعنصراً قضوا في الهجوم المعاكس لقوات النظام وتقدمها في سهل الغاب وريف جسر الشغور

تمكنت قوات النظام مدعمة بحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من استعادة السيطرة على منطقة فريكة الواقعة قرب اتستراد أريحا – اللاذقية بريف جسر الشغور، عقب تمكنها من التقدم في أطراف ريف إدلب عند الحدود الإدارية مع حماة، حيث سيطرت قوات النظام على المنطقة، عقب اشتباكات عنيفة تدور منذ نحو 3 أيام لواء الحق، جند الأقصى، جبهة النصرة، جيش السنة، جبهة أنصار الدين، الحزب الإسلامي التركستاني، أنصار الشام، أجناد الشام، فيلق الشام، الفرقة 111 مشاة، الفرقة 101 مشاة، لواء صقور الجبل، وصقور الغاب، جنود الشام الشيشان وحركة احرار الاسلامية وفصائل مقاتلة وإسلامية، التي كانت قد سيطرت على هذه المناطق قبل أيام عقب هجوم عنيف نفذته على المنطقة، وأسفرت الاشتباكات خلال الـ 72 الفائتة عن استشهاد ومصرع 73 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جنسيات سورية وغير سورية، بينهم ما لا يقل عن 45 من الجنسية السورية، ومعلومات عن مصرع واستشهاد 40 آخرين، إضافة لمقتل 42 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال هذه الاشتباكات، وكانت قوات النظام قد تمكنت من السيطرة على خربة الناقوس والمنصورة والزيادية ومحطة زيزون وسدها وتل أعور وأجزاء من منطقة الزيارة ومناطق أخرى في محيطها، عند أطراف محافظة إدلب وفي سهل الغاب، حيث ترافقت الاشتباكات مع عشرات الضربات الجوية وعشرات الصواريخ والقذائف بين الطرفين ومن قبل قوات النظام على منطقة الاشتباك.