المرصد السوري لحقوق الانسان

أكثر من 132 قتيلاً خلال 4 أيام من معارك طريق خناصر بريف حلب وتنظيم “الدولة الإسلامية” يستمر في السيطرة على تلال وقرى

لا تزال الاشتباكات العنيفة متواصلة بين قوات النظام ولواء القدس الفلسطيني ومسلحين من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر لواء مبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في محيط تلال قريبة من بلدة خناصر في محاولة من قوات النظام لإعادة فتح الطريق البري بين البلدة ومدينة حلب، والواصل إلى مناطق سيطرة قوات النظام في وسط وغرب سوريا، ما ادى لاستعادة قوات النظام السيطرة على قريتي منعايا وجوخة قرب رسم النفل، وأسفرت الاشتباكات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، ليرتفع إلى 52 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها الذين قتلوا منذ فجر الـ 22 من شهر شباط / فبراير الجاري تاريخ هجوم لواء مبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” على منطقة خناصر وبلدات وتلال محيطة بها، فيما ارتفع إلى 80 على الأقل عدد مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا في الاشتباكات ذاتها، والمترافقة مع غارات مكثفة للطائرات الحربية السورية والروسية على مواقع التنظيم، الذي لا يزال يحكم سيطرته على 7 قرى وتلال قرب طريق خناصر، الذي تحاول قوات النظام وتستميت لإعادة فتحه.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول