أكثر من 160 قضوا امس

ارتفع إلى 74 عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية

ففي محافظة حلب استشهد 22 مواطناً بينهم 13 مقاتلاً من الكتاائب المقاتلة، 11 منهم قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية في قريتي عزيزة والدواجن والريف الجنوبي والاثنان الآخران أحدهما استشهد في اشتباكات مع القوات النظامية في حي السيد علي والآخر في حي باب النصر بمدينة حلب، و 9 مواطنين هم رجل قضى برصاص قناص عند معبر كراج الحجز في حي بستان القصر، ومواطنة قضت متأثرة بجراح أصيب بها في سقوط قذائف على مناطق في حي الشيخ مقصود، ورجل قضى في سقوط قذيفة على جسر الحج، وآخر من دارة عزة قضى في قصف للقوات النظامية على البلدة، ورجلان اثنان قضيا في قصف للقوات النظامية على بلدة قبتان الجبل، وسيدة وطفلة من تل الضمان استشهدتا في قصف جوي على قرية تل الضمان، وطفل كردي قضى برصاص قناص في قرية جلمة بريف ناحية جنديرس واتهم نشطاء أكراد من المنطقة مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام بقتل الطفل.

وفي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الكتائب المقاتلة أحدهم قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، و4 مقاتلين من درعا واللجاة وإبطع قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية بمدينة درعا وبصرى الشام، و3 مواطنين هم رجل من تل شهاب قضى بطلق ناري على الحدود السورية الأردنية، واتهم نشطاء من المنطقة حرس الحدود الأردني بإطلاق النار عليه، وآخر قضى في قصف للقوات النظامية على مناطق في درعا البلد، ورجل من مدينة طفس قضى متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للقوات النظامية على مناطق في المدينة.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 10 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، اثنان منهم قضوا في اشتباكات بالغوطة الشرقية مع القوات النظامية، وأحدهم قضى متأثراً بجراح أصيب بها قبل 3 أيام خلال اشتباكات مع القوات النظامية في محيط إدارة المركبات، و7 مواطنين بينهم سيدة وطفل ورجل من بلدة شبعا قضوا في غارة للطيران الحربي على مزارع بلدة حتيتة التركمان، ورجل مجهول الهوية عثر على جثته بالقرب من مفرق البويضة، واتهم نشطاء من المنطقة القوات النظامية بقتله، وسيدة من مدينة عربين استشهدت في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة عربين، ورجل قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل قضى بطلق ناري حيث اتهم نشطاء من المنطقة القوات النظامية بقتله.

وفي محافظة إدلب استشهد 11 مواطناً بينهم 6 مقاتلين من الكتائب المقاتلة 5 منهم قضوا في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في جبل الأربعين وريف حلب الجنوبي ومقاتل قضى متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات بمدينة أريحا في وقت سابق مع القوات النظامية، و5 مواطنيين هم رجل قضى في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة سراقب، ورجل قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وسيدة وطفلان اثنان قضوا قي قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة معرة حرمة.

وفي محافظة حماه استشهد 3 مواطنين أحدهم من مدينة اللطامنة قضى متأثراً بجراح أصيب بها في غارة للطيران الحربي قبل 5 أيام، ورجل من قرية باب الطاقة قضى برصاص قناص في بلدة الكريم، وآخر من بلدة كرناز قضى بطلق ناري حيث اهم نشطاء من المنطقة القوات النظامية بإطلاق النار عليه.

وفي محافظة دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة أحدهم قائد سرية مقاتلة قضى في متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات في المنطقة الصناعية بحي القابون، ومقاتل من حي القدم في اشتباكات امس مع القوات النظامية ببلدة سبينة بريف دمشق، ورجلان اثنان أحدهما متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للقوات النظامية، على حي جوبر، وآخر متأثراً بإصابته بطلق ناري.

وفي محافظة الرقة استشهد 5 مواطنين هم طفل و4 رجال قضوا في غارات جوية للطيران الحربي على مناطق في مدينة الطبقة و مستودعات ال26 و قرب مؤسسة استصلاح الاراضي.

وفي محافظة دير الزور استشهدت مواطنتان اثنتان هما سيدة وطفلة جراء قصف للقوات النظامية على قرية الحسينية.

وفي محافظة حمص استشهد 7 مواطنين هم رجل استشهد جراء قصف للقوات النظامية في منطقة الحولة، ورجلان وطفلان اثنان ومواطنتان قضوا في غارة للطيران الحربي على قرية اللويبدة بالريف الشرقي.

وفي محافظة القنيطرة استشهدت سيدة واحدة جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة اليادودة بمحافظة درعا.

واستشهد 3 جنود منشقين من محافظة ريف دمشق،  أحدهم ملازم أول وقائد كتيبة مقاتلة، استشهد في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية بريف محافظة إدلب،  وآخر قضى متأثراً بجراح أصيب بها في سقوط قذيفة هاون على اطراف مدينة دوما، وثالث استشهد في اشتباكات في الريف الجنوبي لمحافظة حلب.

كما لقي 4 مقاتلين من الكتائب  المقاتلة من جنسيات غير سورية مصرعهم بينهم 3 من الجنسية الأردنية، خلال اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في مدينة درعا.

ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين مصرعهم من جنسيات غير سورية، في اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في ريفي حلب ودمشق.

وتم توثيق اسم المقاتل الذي فجّر نفسه بسيارة مفخخة بشارع نسرين الخاضع لسيطرة القوات النظامية في حي التضامن بمحافظة دمشق.

واستشهد 14 مقاتلا من  الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية حتى  اللحظة،  وذلك خلال اشتباكات  في عدة  محافظات  سورية

وقتل ما لا يقل عن 39  من القوات النظامية اثر تفجير  سيارة مفخخة واشتباكات وقصف مراكز وحواجز واستهداف آليات بعبوات ناسفة وصواريخ  ورصاص قناصة في عدة محافظات بينهم :
حلب 9 – حمص 6 – درعا 11 – حماة 1 – ادلب 5- دمشق وريفها 7

كما قتل 11 من قوات  جيش  الدفاع  الوطني الموالية  للنظام  خلال  اشتباكات واستهداف حواجز  في  عدة

مناطق  سورية

ولقي 8 مقاتلين مصرعهم من  جبهة  النصرة  والدولة  الاسلامية  في  العراق والشام  والكتائب  المقاتلة من  جنسيات  غير  سورية  خلال اشتباكات مع  القوات  النظامية  وقوات  الدفاع  الوطني  الموالية  لها  في  عدة  مناطق

كما تم توثيق استشهاد 11 مواطناً هم مقاتل من مدينة السفيرة، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية في محيط مطار كوير العسكري قبل يومين، ومواطنة قضت في سقوط قذائف على شارع البارون قبل أسبوع، ومقاتل من مدينة نوى قضى في اشتباكات مع القوات النظامية منذ نحو أسبوع، وقائد ميداني في لواء مقاتل من السبينة قضى في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية قبل 6 أيام، و5 مواطنين من محافظة إدلب بينهم مقاتلان اثنان من قرية طعوم، أحدهما قضى في اشتباكات بمحافظة الرقة قبل 4 أيام والآخر في اشتباكات بجبل الأربعين قبل 5 أيام، ورجلان وطفلة من أريحا انتشلت جثثهم اليوم من تحت الأنقاض جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على الحي الشرقي بمدينة أريحا في 25 آب / أغسطس الماضي، ومقاتل من الكتائب المقاتلة قضى في اشتباكات مع القوات النظامية في أحياء مدينة حمص المحاصرة، قبل يومين، ومقاتل من محافظة حماه استشهد في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية بمنطقة الحمرا قبل نحو 10 أيام.

كما وردت معلومات عن استشهاد 8 مواطنين هم 3 سيدات ورجل عثر على جثامينهم في حفرة بالقرب من ساحة كراج الحجز على الطريق الدولي أريحا – اللاذقية، واتهم نشطاء من المنطقة، القوات النظامية بإعدامهم، ومعلومات كذلك وردت عن استشهاد رجلان اثنان من حيي القدم وبرزة تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجلان اثنان من حي الميدان اتهم نشطاء من المنطقة القوات النظامية بخطفهم وقتلهم.