أكثر من 20 يوما.. 9 محطات لضخ المياه تتوقف وتحرم نحو 300 ألف نسمة من المياه بريف دير الزور

يعاني نحو 300 ألف نسمة في قرى وبلدات دير الزور الشرقي الممتد من أبو حردوب غرباً وصولاً إلى بلدة الباغوز شرقاً، من انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من 20 يوماً على التوالي، في ظل عجز لجنة الخدمات في المنطقة الشرقية إمداد المنطقة بالمحروقات لتشغيل محطات ضخ المياه.
وتعتمد المنطقة على 9 محطات لمياه الشرب التي تحتاج إلى تيار كهربائي، وهي “محطة مياه الكشمة، الباغوز، اللايذ، حوامة، السوسة، سور الشعفة، المراشدة، هجين”، وتوقفت جميع المحطات عن إمداد المنطقة بالمياه، عدا عن محطة هيجين التي أصبحت بحكم المهددة بالتوقف.
وبالتوازي مع ذلك، أعلنت مديرية محطة مياه الكشمه بريف دير الزور، بعد حصولها على مخصصاتها لمدة شهر نحو ساعتين يومياً، إلا أن المحطة ستتوقف عن العمل بسبب نفاذ المازوت، على الرغم من أن المنطقة منتجة للمشتقات النفطية.
ووفقا للجنة الخدمات، فإن مؤسسة المياه لاتوفر المازوت لمحطات ضخ المياه، بحجة وجود خط كهرباء خدمي، في حين أنه لا يغذي المحطات بشكل جيد، فيما يرفض مكتب المحروقات في مجلس دير الزور المدني تزويد المحطات بحجة أن المحطات تعود للجنة الخدمات.
ومع انقطاع التيار الكهربائي لجأ الأهالي في تلك القرى والبلدات للاعتماد على الصهاريج ونقل المياه من نهر الفرات، وسط حالة استياء من قبل الأهالي، لعدم تحرك الجهات الخدمية وإيجاد حل، وسط مطالب شعبية بتوفير مخصصات للمنطقة الشرقية من المحروقات، كحق من حقوقهم.