المرصد السوري لحقوق الانسان

أكثر من 200 غارة جوية روسية تقتل نحو 30 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق متفرقة من البادية

مع استمرار القصف الجوي المكثف على مناطق متفرقة من مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، ارتفع إلى أكثر من 210 تعداد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية خلال 72 ساعة الفائتة، مستهدفة كهوف ومغر وآليات مخلفة ما لا يقل عن 29 قتيلاً على الأقل، ففي اليوم الأول -السبت- شنت المقاتلات الروسية محو 70 غارة تركزت على محور آثريا ومحيطه شرقي حماة ومحاور أخرى في بادية دير الزور، أدت إلى مقتل 13 من التنظيم، وشنت يوم الأحد 30 غارة طالت مناطق في بادية الرقة وريف دير الزور عند الحدود الإدارية مع الرقة بالإضافة لمثلث حلب-حماة-الرقة، أدت لمقتل 5 من عناصر التنظيم، أما يوم أمس الاثنين، فقد شنت المقاتلات الروسيات نحو 90 غارة جوية على مثلث حلب-حماة-الرقة وبادية الرقة ودير الزور بالإضافة لريف حمص الشرقي، أسفرت عن مقتل 11 من التنظيم، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى كما أن قد يكون هناك قتلى آخرين نظراً لطبيعة المنطقة، لكن هذا الرقم الذي تمكن المرصد السوري من رصده، كما خلف القصف خلال الأيام هذه خسائر مادية من حيث تدمير كهوف ومغر وآليات.

وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1381 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ149 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 896 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول