أكثر من 25 مقاتل من الفصائل قضوا وأصيبوا وجرى قطع رؤوس بعضهم في المعارك العنيفة مع جيش مبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” بريف درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 11 من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم قائد لواء إسلامي، قضوا وسقط أكثر من 15 جريح، خلال قصف واشتباكات مع جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” من ضمنهم 3 مقاتلين جرى فصل رؤوسهم عن أجسادهم، كما جرى أسر مقاتلين آخرين، ولا يعلم حتى الآن فيما إذا كان المقاتلون الثلاثة الذين قطعت رؤوسهم هم من الأسرى أم جرى سحب جثثهم وفصلها رؤوسهم، في حين قتل عدد من مقاتلي جيش خالد بن الوليد في الاشتباكات ذاتها وأصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، حيث كانت الاشتباكات متركزة في محيط سرية “م.د” ومحيط سد سحم الجولان، جدير بالذكر أنه كان قضى وقتل ما لا يقل عن 20 مقاتل من الفصائل وجيش خالد بن الوليد أمس الأول، أكثر من 12 منهم من الفصائل الإسلامية والمقاتلة بالإضافة لسقوط عدد كبير من الجرحى خلال اشتباكات جرت بينهما في محاور عدة بريف درعا الغربي.