أكثر من 30 قتيلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال سيطرة التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية على قرى وبلدات قرب الحدود السورية – العراقية

29

تتواصل العمليات القتالية في القطاع الجنوبي من ريف الحسكة، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية والقوات الفرنسية والإيطالية والأمريكية من جانب آخر، على محاور في أقصى ريف الحسكة الجنوبي، حيث تمكنت الأخيرة من تحقيق تقدم في المنطقة والسيطرة على مزيد من القرى، بعد سيطرتها على مركز الجيب الأخير للتنظيم في الحسكة وهي بلدة الدشيشة، كما قلصت سيطرة التنظيم بشكل أكبر داخل هذا الجيب الذي تسعى قوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية لإنهاء وجود التنظيم فيه بشكل نهائي، والتقدم نحو الجيب الملاصق له بريف دير الزور الشمالي.

المعارك العنيفة بين الطرفين والتي تصاعدت منذ ليل أمس السبت الـ 16 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2018، تسببت بسقوط عشرات القتلى من عناصر التنظيم، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 30 عنصراً من التنظيم، في الاشتباكات الدائرة في المنطقة منذ ليل أمس وحتى صباح اليوم الأحد، فيما أصيب عناصر من الطرفين بجراح متفاوتة الخطورة، ليرتفع إلى 68 على الأقل عدد القتلى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا خلال الأسبوعين الأخيرين، حيث أن الاشتباكات العنيفة مكنت القوات المهاجمة من التحالف الدولي وقسد من تقليص سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في القطاع الجنوبي من ريف الحسكة، وحصره في نطاق أضيق، تمهيداً لإنهاء وجود بشكل كامل من محافظة الحسكة، ومن الجيب المحاذي لها في ريف دير الزور الشمالي، تزامناً مع ارتفاع أعداد المناطق التي سيطرت عليها ا