أكثر من 31 شخصاً استشهدوا وقضوا وجرحوا بانفجار عبوات ناسفة وقصف لقوات النظام على المنطقة ذاتها بريف درعا الشمالي الغربي

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 11 شخصاً قضوا واستشهدوا بينهم عدة مقاتلين من فصائل مقاتلة، جراء انفجار عبوات ناسفة بسيارة كانت تقلهم، وإثر قصف تبع انفجار العبوات الناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا بالريف الشمالي الغربي لدرعا، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود نحو 20 جريح بعضهم إصاباتهم خطرة، ويشهد ريف درعا منذ أسابيع وأشهر، عمليات اغتيال متتابعة تنفذها جهات مجهولة، عبر زرع عبوات ناسفة وتفجيرها بآليات مقاتلي الفصائل، واغتيال قياديين وعناصر ومواطنين وشخصيات في مدينة درعا وريفها.

 

على صعيد متصل قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في أحياء درعا البلد بمدينة درعا، ولم ترد أنباء عن إصابات، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.