أكثر من 42 ألف قتيل خلال 20 شهرا في سوريا

قتل أكثر من 42 ألف شخص غالبيتهم من المدنيين جراء النزاع السوري المستمر منذ 20 شهرا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

وقال المرصد ان 29 الفا و455 مدنيا قتلوا منذ منتصف مارس 2011، تاريخ اندلاع الاحتجاجات المطالبة باسقاط نظام الرئيس بشار الاسد والتي تحولت نزاعا عنفيا مع لجوء السلطات الى قمعها بالقوة، ويشمل هذا العدد المدنيين الذين حملوا السلاح ضد القوات النظامية.

كما قتل عشرة آلاف و551 عنصرا من القوات النظامية و1426 منشقا، بحسب المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له ويعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية المدنية والعسكرية في مختلف انحاء سوريا.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان “652 قتيلا اضافيا مجهولي الهوية” سقطوا في النزاع، ما يرفع حصيلة القتلى الى 42 الفا و84 شخصا.

ولا تشمل هذه الارقام آلاف المفقودين في المعتقلات، و”عددا كبيرا من القتلى بين عناصر قوات النظام والمجموعات المقاتلة المعارضة لم يتمكن المرصد من توثيق اسمائهم بسبب تكتم الجانبين على الاعداد حفاظا على المعنويات”.

 

الرياض

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد