أكثر من 43 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال 48 ساعة من المعارك العنيفة على طريق خناصر – أثريا

لا تزال المعارك العنيفة مستمرة على طريق خناصر – أثريا بريف حلب، بين قوات النظام مدعمة بلواء القدس الفلسطيني ومسلحين موالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، منذ 48 ساعة، إثر هجوم عنيف نفذه تنظيم “الدولة الإسلامية” على المنطقة، وسيطر خلالها على عدة كيلومترات مجبراً قوات النظام على إغلاق الطريق، الذي يعد بمثابة الشريان الوحيد الذي يوصل مناطق سيطرة النظام داخل مدينة حلب، بمناطق سيطرته في محافظات ومناطق سيطرته وسط وجنوب وغرب سوريا، وترافقت عمليات إعادة السيطرة على الطريق من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، مع قصف عنيف للطائرات الحربية الروسية وقوات النظام على تمركزات تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي لا يزال يسيطر على عدة كيلومترات من الطريق، فيما قتل المزيد من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ليرتفع إلى 43 على الأقل عدد عناصر الأخير الذين قتلوا خلال الاشتباكات المستمرة إلى الآن إضافة لإصابة آخرين بجراح بعضهم بحالات خطرة، فيما وردت معلومات مؤكدة عن مقتل المزيد من عناصر التنظيم، الذين كان قد قتل منه ما لا يقل عن 28 عنصراً خلال الـ 24 ساعة الأولى من الاشتباكات، التي تزامنت مع بدء هجوم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق سيطرة قوات النظام في محيط السفيرة وتل عرن وتل حاصل بريف حلب الجنوبي الشرقي، بدأه بتفجير عنصر من التنظيم من جنسية خليجية لعربة مفخخة استهدفت تمركزاً لقوات النظام، تبعه اشتباكات عنيفة تقدم خلالها التنظيم مسيطراً على نقاط كانت تسيطر عليها قوات النظام سابقاً، كما ترافقت الاشتباكات في المنطقتين آنفتي الذكر، مع المعارك العنيفة التي تستميت فيها قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية في الوصول إلى مطار كويرس العسكري المحاصر في ريف حلب الشرقي، ومحاولة فك حصار التنظيم عنه، حيث شهد المطار أمس الأول هجوماً عنيفاً من قبل التنظيم في محاولة لاقتحامه، ترافق مع تفجير مفخخة من قبل التنظيم في المنطقة.