المركز الثقافي في الميادين يفتتح دورات تعليمية وتدريبة لصالح الميليشيات الإيرانية

محافظة دير الزور: افتتح المركز الثقافي بمدينة الميادين بريف دير الزور، دورة لتعليم التمريض والاسعافات الاولية، وقدم المركز وعوداً لمن يتجاوز الدورة بتقدير جيد بأنه سوف يتم توظيفه في النقاط والمشافي الطبية الإيرانية.
كما قام المركز منذ يومين بإفتتاح دورات لتحفيظ جزء من القرأن الكريم للأطفال دون 15 عام.
ويأتي ذلك، في إطار تغلغل الميليشيات الإيرانية في النسيج الاجتماعي السوري.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 5 نيسان، دخول حافلتين تقلان 55 من الزوار الشيعة من الأراضي العراقية عبر معبر البوكمال الحدودي، وتوجهت الحافلات نحو مزار عين علي بأطراف مدينة الميادين، حيث دخل الزوار إلى المزار، واغتسلوا بمياهه وأخذوا زجاجات معبأة بمياه النبع بقصد التبرك، ثم انصرفوا، وسلكت الحافلات طريق دير الزور-دمشق.
وجاء ذلك، بعد إعادة افتتاح معبر القائم الحدودي بين سوريا والعراق بتنسيق بين قوات الحدود العراقية وقوات النظام.
وصرح قائم مقام مدينة القائم العراقية، في 30 آذار الفائت، أن أولوية العبور ستكون لزيارة العتبات والسياحة الدينية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في شباط الفائت، دخول قوافل زوار من الطائفة الشيعية إلى الأراضي السورية، قادمة من العراق عبر معبر البوكمال في ريف دير الزور.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الزوار الشيعة يقومون بداية بزيارة مزار نبع عين علي على أطراف مدينة الميادين ومن ثم الاغتسال بمياه النبع وتعبئة زجاجات مياه منه وأخذ صور  تذكارية داخل المزار ومن ثم تسلك القافلة طريق ديرالزور للتوجه إلى دمشق زيارة المراقد الدينية كـ مقام السيدة زينب ومقام السيدة رقية (ع)، حيث يتم حماية تلك القوافل وتسهيل تحركها من قِبل الميليشيات الموالية لإيران في سوريا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد