أكثر من 50 قذيفة وأسطوانة متفجرة رافقت الاشتباكات المستمرة في محيط حي الشيخ مقصود وترقب لبدء ضخ المياه إلى أحياء حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 50 قذيفة صاروخية وأسطوانة متفجرة سقطت منذ منتصف ليل أمس وحتى صباح اليوم على مناطق في حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب، فيما قضى مقاتلان من قوات سوريا الديمقراطية خلال قصف واشتباكات مع الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلين آخرين في محاور السكن الشبابي وبني زيد ومحاور أخرى بمحيط الشخ مقصود وأطرافها، كذلك قضى 3 مقاتلين من الفصائل في الاشتباكات ذاتها، كما وردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن بدء دخول صهاريج نقل الوقود إلى محطة سليمان الحلبي للبدء في تشغيل المضخات وضخ المياه إلى أحياء مدينة حلب، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم مياه نهر الفرات، التي تم ضخها يوم أمس من منطقة الخفسة بريف حلب الشرقي، وصلت إلى محطتي النيرب وسليمان الحلبي في مدينة حلب، ومن المنتظر خلال الساعات القليلة القادمة بدء ضخها إلى خزانات المياه العامة وأحياء مدينة حلب، وذلك بعد فترة انقطاع دامت نحو 3 أشهر.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أنه من المنتظر أن تصل المياه لأحياء مدينة حلب، حيث سيتم إيصال المياه للحي، بعد أن نفذت قوات النظام تعهدها للهلال الأحمر، بإصلاح محطة ضخ المياه في عين البيضا، والواقعة بريف حلب الشرقي، والتي تضخ المياه إلى مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، مقابل سماح التنظيم بضخ مياه نهر الفرات نحو أحياء مدينة حلب، والتي تعاني انقطاعاً للمياه منذ بداية ديسمبر / كانون الأول الفائت من العام 2015، حيث يعتمد المواطنون في هذه الأحياء على الآبار التي يتم حفرها في هذه الأحياء، والتي جف الكثير منها، نتيجة لاستخدامها بشكل مستمر من قبل المواطنين، وذلك بعد توقف محطة سليمان الحلبي عن ضخ المياه والتي تشرف عليها الإدارة العامة للخدمات، التي تشكل جبهة النصرة عمادها.