أكثر من 55 غارة وقذيفة استهدفت حرستا وأطرافها منذ الصباح، وتراجع حدة الاشتباكات في جوبر وإدارة المركبات

26

نفذت طائرات حربية مزيد من الغارات مستهدفة مناطق في مدينة حرستا وأطرافها بغوطة دمشق الشرقية، حيث ارتفع إلى ما لا يقل عن 15 عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية على حرستا وأطرافها، بالتزامن مع استهداف حرستا وأطرفها وأطراف مديرا بأكثر من 40 قذيفة من قبل قوات النظام منذ الصباح وحتى الآن، بينما أصيب شخص بجراح جراء سقوط قذائف أطلقتها قوات النظام على أماكن في بلدة عين ترما، على صعيد متصل تراجعت حدة الاشتباكات في محور إدارة المركبات قرب حرستا، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وحركة أحرار الشام الإسلامية من طرف آخر، كما تراجعت حدة الاشتباكات أيضاً في محور جوبر عند أطراف العاصمة الشرقية، بين فيلق الرحمن من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب آخر.

ونشر المرصد السوري منذ ساعات أنه تتواصل العمليات العسكرية في غوطة دمشق الشرقية منذ الساعات الأولى من فجر يوم السبت الـ 25 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، رافقها بدء الطائرات الحربية بقصفها لمناطق في الغوطة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ الطائرات الحربية نحو 10 غارات استهدفت مناطق في مدينة حرستا، بالتزامن مع قصف لقوات النظام بقذيفتين استهدفتا مناطق في أطراف بلدة مسرابا، وسط استمرار الاشتباكات بشكل عنيف في محيط إدارة المركبات وبداخلها قرب حرستا، بين مقاتلي حركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، وقوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جهة أخرى

كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أن المعارك اليوم السبت، اندلعت في إدارة المركبات، نتيجة هجوم معاكس من قبل قوات النظام، في محاولة للتقدم واستعادة المواقع التي خسرتها قبل أيام، لصالح الحركة الإسلامية، كما تحاول قوات النظام إيعاد الأخيرة عن إدارة المركبات، في حين أمس الجمعة، أن العملية العسكرية في غوطة دمشق الشرقية، أنهت اليوم العاشر على التوالي، منذ انطلاقها في الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، حيث استكملت أيامها العشرة الأولى، باستهداف قوات النظام لمناطق في بلدة النشابية في منطقة المرج التي يسيطر عليها جيش الإسلام في غوطة دمشق الشرقية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت طائرة مسيرة مواقع لفيلق الرحمن في حي جوبر الدمشقي، عند الأطراف الشرقية للعاصمة، ما تسبب بإصابة مقاتلين اثنين على الأقل بجراح، كذلك ارتفع إلى 11 على الأقل عدد المواطنين الذين وثق المرصد السوري استشهادهم أمس، هم رجل استشهدا في قصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض على بلدة عين ترما، ومواطنة استشهدت في قصف صاروخي لقوات النظام على بلدة جسرين، و3 مواطنين استشهدوا جراء غارات استهدفت حرستا ودوما وعين ترما، ورجل وطفلان اثنان استشهدوا في غارات استهدفت مدينة عربين، وطفلان أحدهما استشهد متأثراً بإصابته في قصف جوي على مسرابا، والآخر انتشلت جثته من تحت أنقاض القصف الجوي في عربين، وطفل ثالث استشهد متأثراً بإصابته نتيجة غارات على حزة، في حين تشهد جبهات القتال بين حركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، بعد معارك عنيفة جرت خلال الأيام الفائتة بين الجانبين، والتي تسببت بوقوع خسائر بشرية كبيرة بين الطرفين، وبذلك فإن عدد الشهداء يرتفع إلى ليرتفع إلى 104 على الأقل بينهم 26 طفلاً دون سن الثامنة عشر و11 مواطنة فوق سن الـ 18، و4 من عناصر الدفاع المدني عدد من استشهدوا منذ يوم الثلاثاء الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، حيث استشهد 11 مواطناً بينهم 5 أطفال ومواطنة يوم الخميس إذ استشهد 3 مواطنين في غارات على مناطق في مدن وبلدات دوما وحرستا وعين ترما، بينما استشهد رجل وطفلان اثنان في غارات على عربين، ورجل ومواطنة استشهدا في قصف صاروخي على عين ترما وجسرين، في حين استشهد طفل وطفلة متأثرين بإصابتهما في الغارات على حزة ومسرابا، فيما استشهد طفل في قصف مدفعي قبل 3 أيام على مدينة عربين، بينما استشهد يوم الأربعاء 3 أطفال هم طفلة وطفل شقيقان قضيا في قصف مدفعي على عين ترما وطفلة تبلغ من العمر نحو 10 أيام، استشهدت في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف قوات النظام لمناطق في المدينة، بينما استشهد يوم الثلاثاء 3 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا يوم الثلاثاء متأثرين بإصاباتهم في قصف مدفعي وصاروخي سابق على عربين ومسرابا، و10 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنتان استشهدوا يوم الاثنين في القصف المدفعي والصاروخي على كفربطنا وحمورية وعربين ومديرا، و17 مواطناً استشهدوا يوم الأحد، بينهم طفل جراء القصف الصاروخي والمدفعي على دوما ومسرابا ومديرا وحمورية، فيما استشهد يوم السبت 14 على الأقل بينهم طفلة و4 مواطنات، جراء غارات على مديرا، وحرستا، وقصف صاروخي على حزة وحمورية، بينما استشهد يوم الجمعة 20 مواطناً بينهم 6 أطفال ومواطنتان اثنتان في قصف مدفعي وجوي وصاروخي على دوما وحرستا وعربين، في حين استشهد يوم الخميس 14 مواطناً بينهم 4 أطفال ومواطنة، جراء غارات وقصف بري على عربين وبيت سوى ودوما وعين ترما وحمورية، في حين استشهد يوم الأربعاء 8 مواطنين بينهم طفلان إثر غارات وقصف مدفعي على عربين وسقبا وحمورية ودوما، فيما استشهد يوم الثلاثاء 4 مواطنين هم مواطنان اثنان في قصف على عربين ومديرا، أيضاً وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إصابة 410 أشخاص على الأقل بجراح بينهم عشرات الأطفال والمواطنات، بعضهم جراحهم خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع.