أكثر من 70 حالة اختناق جراء استهداف حي السكري بالبراميل المتفجرة وقاسم سليماني يجوب منطقة الكليات وجنوب حلب متفقداً قوات النظام والمسلحين الموالين لها

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قام قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني بجولة على تمركزات الحرس الثوري الإيراني وحركة النجباء العراقية ولواء فاطميون وحزب الله اللبناني وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات عربية وآسيوية  في جنوب حلب ومنطقة الكليات العسكرية بعد أن سيطرت عليها قوات النظام  يوم أمس الأول وأكدت مصادر  للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الحرس الثوري الايراني وحركة النجباء العراقية ولواء فاطميون وقوات النظام وحزب الله اللبناني ومسلحين موالين لها من جنسيات عربية وآسيوية  يحضرون لعمية عسكرية تهدف إلى الوصول إلى كفريا والفوعة بريف إدلب الشرقي انطلاقاً من مواقع قوات النظام جنوب حلب، وفي سياق منفصل أصيب أكثر من 70 شخص بحالة اختناق في حي السكري بمدينة حلب حيث اتهمت مصادر طبية قوات النظام بقصف الحي بالبراميل المتفجرة المحملة بالغازات السامة، بينما قضى مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال الاشتباكات المستمرة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محور الكليات العسكرية جنوب حلب، أيضاً قصفت طائرات حربية مناطق في بلدة عندان بريف حلب الشمالي، في حين أعلنت “هيئة الدفاع الذاتي في مقاطعة كوياني”  في بلاغ لها على أن من يشملهم قانون أداء” الواجب الذاتي” وجاء فيه “”درت هيئة الدفاع الذاتي في مقاطعة كوباني، بلاغاً إلى جميع الأهالي في المقاطعة، تدعو كل من يشملهم قانون أداء واجب الدفاع الذاتي إلى تسوية أوضاعهم في مراكز واجب الدفاع الذاتي في كوباني وصرين””.

 

ونص البلاغ الذي وصل للمرصد السوري نسخة منه على التالي:

 

“”تدعو هيئة واجب الدفاع والإدارة العامة لواجب الدفاع الذاتي الذين يشملهم القانون أداء واجب الدفاع الذاتي إلى تسوية أوضاعهم في مراكز واجب الدفاع الذاتي(كوباني – صرين)، من تاريخ 6-9-2016م ولغاية 24-9-2016م.

 

علماً إن المواليد المطلوبة حسب المرسوم التشريعي 28 الصادر بتاريخ 4-6-2016م من المجلس التشريعي في مقاطعة كوباني(وهي من مواليد 1-1-1986م إلى 1-6-1998)، ونحيطكم علماً إن هذا البلاغ بمثابة تبليغ شخصي لكل مكلف وأي تأخير عن الموعد المحدد أعلاه يعتبر تخلفاً عن الالتحاق ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية””.

 

في حين تدور اشتباكات عنيفة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة المدعمة بالدبابات والطائرات التركية من جانب آخر في عدة محاور بمحيط منطقة الراعي بريف حلب، وسط تقدم للأخير ومعلومات أولية عن سيطرته على عدة قرى في المنطقة، حيث تترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة ومكثفة بين الطرفين ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوفهما.