أكثر من 80 قتيلا خلال 6 أيام من المعارك قرب دمشق

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، أن 80 شخصا على الأقل من قوات النظام السوري والمعارضة، قُتلوا في شمال شرقي دمشق، خلال نحو أسبوع من المعارك بين الطرفين.

ومنذ الثلاثاء الماضي تشن المعارضة، وعلى رأسها تنظيم “جيش الإسلام”، هجمات على مناطق تقع شمال شرقي العاصمة.

والبلدات المستهدفة بالهجوم هي مدينة حرستا، التي تتقاسم السيطرة عليها قوات النظام والمعارضة، وضاحية الأسد، والمنطقة المحيطة بسجن عدرا، الأكبر في سوريا.

وقال مدير المرصد السوري، رامي عبدالرحمن، في اتصال مع “فرانس برس”: “منذ الثامن من سبتمبر، أوقعت المعارك في هذه المنطقة 46 قتيلا في صفوف الفصائل المعارضة المسلحة و41 في صفوف قوات النظام وبينها الميليشيات التي تدعمه”.

وشن “جيش الإسلام”، وهو التنظيم الأقوى في غوطة دمشق، هجوماً الأربعاء على سجن عدرا المشهور لاستقباله أهم المعارضين لنظام بشار الأسد.

وتمكّن “جيش الإسلام” بعد يومين من المعارك من السيطرة على بناءين من السجن قبل الانسحاب منهما. ولم تتمكن قوات النظام من استعادة البناءين لأن مقاتلي الفصائل المسلحة بقوا قريبين جدا منهما.

وأوضح المرصد أن قذائف هاون أطلقتها الفصائل المعارضة الأحد سقطت على حي باب توما في العاصمة السورية، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 10 آخرين بجروح.

 

المصدر: العربية نت