أكثر من170قضوا امس بينهم 139 من القوات النظامية والكتائب المقاتلة

ارتفع إلى 74 عدد الشهداء المدنيين، الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 8 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، قضوا في اشتباكات في مناطق مختلفة من ريف دمشق، وفي حي برزة بدمشق، ورجلان من مدينة دوما، قضيا في قصف للقوات النظامية على مناطق في المدينة، وسيدة من بلدة سرغايا قضت جراء استهداف الحافلة التي كانت تقلها، ورجل من قرية المراح التابعة لقلدين، قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة قضى في سقوط قذيفة على مكان تمركزه في ضهر المسطاح بحي برزة بدمشق، ومواطنان اثنان قضيا في مخيم اليرموك بينهما فتاة قضت متأثرة بجراح أصيبت بها في سقوط قذائف على بلدة قدسيا، ورجل قضى في ظروف مجهولة.

وفي محافظة حلب استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة أحدهما قضى في اشتباكات مع القوات النظامية، وآخر من بلدة حيان، قضى متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع القوات النظامية في حي الخالدية منذ نحو أسبوع، و 4 مواطنين بينهم واحد قضى تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية، وآخر من حي المرجة، قضى في السجن المركزي بحلب في ظروف مجهولة،  ورجل من بلدة حيان عثر عليه مقتولاً بالقرب من قرية  رتيان بعد نحو أسبوع من خطفه من قبل مجهولين، ورجل كردي من منطقة عفرين، قضى برصاص قناص في حي الأشرفية بمدينة حلب.

وفي محافظة إدلب استشهد 13 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، قضوا في اشتباكات بجبل الأربعين وفي محيط مدينة أريحا، وناشط إغاثي في كتيبة مقاتلة، قضى على يد مقاتلين من كتيبة مقاتلة أخرى، و4 رجال قضوا في قصف للطيران المروحي على مناطق في مدينة سراقب، وسيدة استشهدت إثر صدمها من قبل سيارة الإسعاف، التي كانت تقل جرحى القصف الجوي على سراقب.

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، سقطوا في اشتباكات مع القوات النظامية في درعا البلد وعتمان، ومواطنين اثنين بينهما طفل قضى متأثراً بجراحه خلال قصف سابق للقوات النظامية على حي طريق السد بدرعا المحطة، ورجل قضى في قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة اليادودة.

وفي محافظة حماه استشهد 9 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة من مدينة حلفايا، قضوا في اشتباكات عند حاجز الجسر بين مدينة حلفايا وبلدة طيبة الإمام، و5 مواطنين بينهم طفلة من بلدة مورك، قضت برصاص قناص في منطقة المشتل الجنوبي، ورجلان من مدينة حلفايا، عثر على جثتيهما في نهر الساروت، حيث اتهم نشطاء من المنطقة، القوات النظامية بتصفيتهم، وسيدة وطفل من قرية الرحية، قضوا جراء سقوط قذائف على القرية.

في محافظة الرقة استشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، بينهم 6 قضوا جراء غارة نفذها الطيران الحربي على رتل لهم، على طريق الجرنية، بالقرب من بلدة جعبر، و 3 مقاتلين آخرين، في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة شمال معمل السكر.

وفي محافظة دير الزور استشهد 3 رجال، بينهما مواطن من بلدة البوعمر قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد في سقوط قذيفة على شارع سينما فؤاد بمدينة دير الزور، ورجل آخر من مدينة دير الزور، قضى برصاص قناص في حي برزة بمدينة دمشق.

وفي محافظة حمص استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة من مدينة الحصن، وذلك جراء قصف من القوات النظامية على مناطق في المدينة، و12 مواطناً من الطائفة العلوية،هم رجلين مسنين و4 فتيان و4 سيدات بينهم امرأة مسنة، ورجلين، قتلوا على يد مقاتلي جبهة النصرة، أثناء سيطرتهم لساعات على قرية مكسر الحصان بالريف الشرقي.

وفي محافظة طرطوس استشهد 4 مواطنين هم رجل وزوجته وطفليهما، من قرية المتراس، على يد مسلحين مجهولين في مزرعة يعملون بها بالقرب من قرية تنورين ذات الغالبية المسيحية.

وفي محافظة القنيطرة استشهد مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة خلال اشتباكات مع القوات النظامية بمحافظة درعا.

وجنديان منشقان أحدهما من بلدة مهين بريف محافظة حمص، قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، والآخر من محافظة الرقة قضى في اشتباكات بمنطقة الأربعين في معضمية الشام بريف دمشق.

كما لقي مقاتل تركي الجنسية مصرعه، خلال اشتباكات منذ يومين على حاجز الكونسروة في غرب مدينة إدلب.

ورجل من الدولة الإسلامية في العراق والشام فجر نفسه في حاجز للقوات النظامية بحي المشارقة.

ولقي 6 مقاتلين مصرعهم بينهم مقاتل واحد من قوات الأسايش الكردي، في اشتباكات بالشيخ مقصود في حلب، مع الكتائب المقاتلة ومقاتلين من كتائب كردية، و5 مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة، خلال اشتباكات مع القوات النظامية في مدينة حلب ومحافظة الحسكة.

واستشهد  12 مقاتلا من  الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية حتى  اللحظة،  وذلك خلال اشتباكات  في عدة  مناطق  سورية

ولقي 17 مقاتلا من  الكتائب  المقاتلة وجبهة  النصرة  والدولة  الاسلامية  في  العراق والشام  من  جنسيات  غير  سورية  مصرعهم  إثر  قصف  على  مناطق  تمركزهم  واشتباكات  في  عدة  مناطق

كما قتل  18 من  قوات  جيش  الدفاع  الوطني واللجان  الشعبية  المسلحة الموالية  للنظام  اثر تفجير  سيارات  مفخخة وعبوات  ناسفة واشتباكات  مع الكتائب  المقاتلة والدولة  الإسلامية  وجبهة  النصرة  في  عدة مدن وقرى  وبلدات  سورية

وقتل ما لا يقل عن 46  من القوات النظامية خلال اشتباكات مع  الكتائب المقاتلة وتفجير سيارة مفخخة  وقصف حواجز ومراكز واستهداف آليات في عدة محافظات بينهم
حمص 7- دمشق وريفها 12 – حلب 3 – درعا 6-ادلب 7 -حماة 11

كما تم توثيق استشهاد 12 مواطناً، هم مواطن كما تم توثيق استشهاد 3 مواطنات من بلدة العتيبة، بينهن طفلة وسيدة من عائلة واحدة، قضين جميعاً جراء قصف من القوات النظامية على مناطق في بلدة مسرابا يوم أمس، ومقاتل من مدينة داريا قضى في اشتباكات قبل يومين بمنطقة الأربعين بمعضمية الشام، ورجل من مخيم اليرموك، قضى برصاص قناص في ريف حماه قبل 3 أيام، و5 مقاتلين من الكتائب المقاتلة 4 منهم من مدينة دوما، أحدهم قضى في كمين في ال3 من الشهر الجاري بالقرب من مدينة الضمير، والثلاثة البقية قضوا في قصف واشتباكات مع القوات النظامية في الغوطة الشرقية، ومقاتل خامس من حفير الفوقا، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بالقلمون في ال8 من الشهر الجار، ومقاتل من مدينة حمص قضى في اشتباكات مع القوات النظامية في حي جورة الشياح، قبل يومين، وطفلة من بلدة المزيريب قضت في قصف للقوات النظامية على مناطق في البلدة.