ألمانيا: أول لاجئ سوري مرشح للانتخابات البرلمانية

رشح حزب الخضر في ألمانيا اللاجئ السوري طارق الأوس لتمثيله في الانتخابات البرلمانية القادمة.
قبل 7 سنوات كان طارق يدرس الحقوق في سوريا، ومع اندلاع الانتفاضة الشعبية، شارك في مظاهرات سلمية وقدم مساعدات إنسانية للهلال الأحمر، ولكن استهدافه من قبل سلطات النظام السوري حفزه على الفرار من سوريا في يوليو 2015.
وصل طارق ألمانيا بعد شهرين من السفر المتواصل مع آلاف المهاجرين عبر طريق البلقان الخطير، ليمكث في صالة ألعاب رياضية بمدنية “بوخوم” بولاية شمال الراين وستفاليا.
وبعد أشهر فقط من وصوله انخرط في السياسة المحلية، وقام بحملات من أجل حقوق اللاجئين، ثم انتقل إلى تنظيم مظاهرات لدعم الجمعيات الخيرية لإنقاذ المهاجرين العالقين في البحر الأبيض المتوسط.
وشارك الأوس عام 2018 في تأسيس تحالف Seebrücke أو “الجسر البحري”، الذي يواصل حملته من أجل إنقاذ اللاجئين في البحر.
وذكرت صحيفة https://www.tagesspiegel.de/ الألمانية بأن طارق يعتبر أول سوري يُرشح للإنتخابات البرلمانية عن مقاطعة “أوبرهاوزن” التابعة لولاية برلين، مشيرة إلى أنه يحظى بدعم من حزبه في هذه المقاطعة، كما نقلت عن المتحدثين باسم المقاطعة لويز بومان وتيم دوبنيك قولهما: “إذا فاز طارق بالانتخابات سيكون أول لاجئ سوري يدخل البرلمان وسيمثل المجتمع السوري المنفتح والمتماسك اجتماعيا”.
في حين قال المتحدث باسم دائرة “دنسلاكن” التي سيمثلها طارق أيضا: “إن طارق مرشح ملتزم بالعدالة الاجتماعية والمساواة بين الناس وسياسة الاندماج الشاملة”، بحسب الصحيفة.

البرنامج الإنتخابي:
يقول طارق الأوس عن برنامجه الانتخابي: “كأول لاجئ سوري في البوندستاغ، أود إعطاء مئات الآلاف من الناس الذين كانوا مجبرين على الفرار من البلد، صوتاً سياسياً”. ويضيف الأوس في مقطع الفيديو الذي صوره لحملته الانتخابية: ” في الصراع وأثناء رحلة الهروب، رأيت ما يعنيه الحرمان من حق التصويت”، متعهداً بالدفاع عن حقوق الإنسان إذا تم انتخابه.
وأشار الأوس كمرشح عن حزب “الخضر” المناصر للبيئة، إلى الصلة بين تغير المناخ وسياسات الهجرة: ” ستزيد أزمة المناخ أوضاع الناس سوءاَ في جنوب الكرة الأرضية، لذا، يجب أن تركز سياسة المناخ العادلة على اللجوء والهجرة”.
ومن المقرر أن تجري ألمانيا انتخابات برلمانية في 26 أيلول/ سبتمبر، ويشار إلى أن المستشارة أنغيلا ميركل، التي فتحت باب ألمانيا لاستقبال مئات الآلاف من المهاجرين في ذروة أزمة اللاجئين عام 2015 لن تترشح من جديد.

 

المصدر: DER TAGESSPIEGEL

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد