ألمانيا: بدء محاكمة سوري للاشتباه بارتكابه “جرائم حرب” في بلاده

تبدأ الاثنين محاكمة شخص سوري يشتبه بارتكابه “جرائم حرب”، وذلك أثناء قيادته مجموعة عسكرية تابعة “للجيش السوري الحر” الذي يقاتل النظام السوري.

يمثل سوري في الـ42 من العمر منذ الاثنين أمام محكمة في ألمانيا بتهمة ارتكاب “جرائم حرب”، أثناء قيادته مجموعة عسكرية في حلب (شمال) تابعة “للجيش السوري الحر” الذي يقاتل قوات النظام السوري.

واعتقلت وحدة من القوات الخاصة إبراهيم ال. ف. في السادس من نيسان/أبريل 2016 على الأراضي الألمانية، ويمثل أمام القضاء حتى أيلول/سبتمبر على الأقل في مدينة دوسلدورف (غرب)، التي شهدت محاكمة جهاديين سابقين غالبيتهم من الألمان مرتبطين بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

من جانبه، رفض المتهم التحدث أمام المحكمة، فيما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن محاميه مارتن هيسينغ قوله، “لقد لاحظنا تناقضا كبيرا في أقوال الشهود”. وخلال هذه الجلسة التي يحاكم فيها بتهمة ارتكاب “جرائم حرب”، يشتبه بأن يكون المتهم قاد ميليشيا محلية تضم 150 شخصا على الأقل في إطار “الجيش السوري الحر”.

وبعد أن شارك “في صيف 2012” في محاربة قوات الرئيس بشار الأسد، سيطر المتهم على حي “في شمال شرق حلب”، مع الاهتمام بـ”مصالحه المالية الشخصية بالتعاون مع الميليشيا التابعة له”، بحسب النيابة العامة. ويؤكد الادعاء “أنه قام شخصيا بتعذيب” مدنيين سجنتهما قواته.

وكان عناصر في الميليشيا قاموا بناء على أوامره بـ”سجن وتعذيب ستة أشخاص آخرين” من معارضيهم، وفق المصدر نفسه. وبحسب القرار الاتهامي، “توفي شخص واحد لشدة تعرضه للتعذيب”، و”قضى آخر أيضا في ظروف غامضة”، في حين فر ثالث وأفرج عن اثنين مقابل فدية.

المصدر: فرانس 24