ألمانيا تتهم مواطنة بالانتماء لتنظيم “داعش”

أعلن الادعاء الفيدرالي في ألمانيا اليوم الجمعة، توجيه الاتهام رسميا لألمانية بـ”العضوية في منظمة إرهابية أجنبية” لسفرها إلى سوريا بصحبة نجلها الصغير للانضمام لتنظيم “داعش”.

وقال الادعاء إن فيرينا م. التي لم ينشر اسمها الأخير لدواعي الخصوصية “اتهمت أيضا بتعريض طفل للخطر، وانتهاك واجبها بالرعاية كوالدة وانتهاك قوانين السيطرة على الأسلحة”.

وفي بيان، اتهمها ممثلو الادعاء بمغادرة ألمانيا إلى تركيا مع نجلها في 2015 ضد رغبات والدها ثم سافرت إلى مدينة الموصل العراقية، حيث انضمت إلى “داعش” ولاحقا انتقلت إلى الرقة في سوريا.

وأضاف البيان: “خلال وقتها مع التنظيم يزعم أن فيرينا استفادت من دعم مالي وسكني قدمه “داعش” وفي المقابل أدارت منزلا لزوجها الجديد وهو مقاتل مع التنظيم، وعلمت ابنها وفقا لأفكار التنظيم المتطرفة”.

واتهمها الادعاء أيضا بحيازة سلاحين ناريين.

وألقت القوات الكردية في 2019 القبض عليها وأعادتها إلى ألمانيا بعدها بعامين.

المصدر: RT 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد