ألمانيا ترفض دعوة أميركية لإرسال قوات برية إلى سوريا

32

رفضت ألمانيا، الاثنين، دعوة وجهتها الولايات المتحدة الأميركية لإرسال قوات برية إلى سوريا، في موقف من المرجح أن يُغضب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي يريد من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الالتزام بدور عسكري أكبر في الشرق الأوسط.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية، خلال مؤتمر صحفي اعتيادي، الاثنين، “عندما أقول إن رؤية الحكومة هي الالتزام بالإجراءات الحالية في التحالف العسكري ضد “داعش” فهذا لا يشمل قوات برية كما هو معروف”.

مهمة دولية

يذكر أن الولايات المتحدة طلبت، الأحد، من ألمانيا تقديم قوات برية لمكافحة الإرهاب في شمال سوريا، معززة بذلك الضغوط لالتزام عسكري أكبر من قبل برلين.

وقال الممثل الأميركي الخاص لسوريا، جيمس جيفري، لصحيفة “دي فيلت” الألمانية “نريد من ألمانيا قوات برية لتحل محل جزء من جنودنا” المنتشرين في إطار مهمة دولية لمكافحة الإرهاب في هذه المنطقة تجري مناقشتها حاليا.

وكان جيفري يزور برلين الجمعة، لإجراء، محادثات في هذا الشأن. وقال إنه ينتظر ردا خلال تموز/يوليو الجاري.

انسحاب أميركي

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، في فبراير الماضي، أن الولايات المتحدة ستترك “مجموعة صغيرة لحفظ السلام” من 200 جندي أميركي في سوريا لفترة من الوقت بعد انسحابها.

قبل أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في نهاية مارس، أن تنظيم داعش هُزم “بنسبة 100 في المئة” في سوريا.

وأدلى ترمب بهذا التعليق أثناء عرضه أمام مراسلين خرائط للمنطقة، واحدة تظهر المساحات الكبيرة التي كان يحتلها التنظيم، والثانية خالية تظهر الوضع الجمعة.

 

المصدر:: العربية

 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.