أمام أنظار الشرطة العسكرية.. اغتيال مواطن مُهجر في مدينة الباب شرقي حلب بالتزامن مع مظاهرات منددة بالفلتان الأمني

محافظة حلب: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل مواطن من مهجري مدينة دير الزور  بالقرب من دوار العلم وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين يستقلون سيارة “سنتافي” أمام أنظار دوريات “الشرطة العسكرية” التي كانت تقوم بتصوير المظاهرات التي انطلقت اليوم في مدينة الباب على خلفية حالة الفلتان الأمني وعمليات الاغتيالات الشبه يومية.
ووجه أهالي مدينة الباب اتهامات إلى قيادات في “الشرطة العسكرية”، بعدم قدرتهم على حماية المدنيين وعدم تحرك الأجهزة الأمنية التابعة لها والفصائل، للتدخل لإيقاف عمليات الاغتيالات والفلتان الأمني، التي كان آخرها اغتيال الناشط الإعلامي أبو غنوم وزوجته قبل أيام.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد بتاريخ 8 تشرين الأول الجاري، بأن أغلب أصحاب المحال التجارية، في مدينة الباب الخاضعة لنفوذ فصائل “الجيش الوطني” بريف حلب الشرقي، أغلقوا محالهم، التزاماً بالإضراب العام الذي دعى إليه ناشطون في المدينة، على خلفية مقتل الناشط الإعلامي محمد عبد اللطيف الملقب بـ ” أبوغنوم” وزوجته يوم أمس الجمعة، من قبل مسلحين مجهولين يستقلون سيارة نوع سنتافيه أثناء تواجدهما عند دوار الفرن وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

يأتي ذلك ضمن حالة الفلتان الأمني في مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة “درع الفرات” وماحولها.