أمريكا لا تستبعد اقامة منطقة حظر طيران في سوريا

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الصادرة اليوم ان الإدارة الأمريكية لم تستبعد تأسيس منطقة حظر طيران فوق المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا لحماية المدنيين من الغارات الجوية للنظام السوري.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل “إن بلاده تنظر في طلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود السورية التركية حيث يلجأ عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين”.

كما ذكرت الصحيفة – في سياق تقرير بثته على موقعها الإلكتروني – أن هاجل وديمبسي أشارا أيضا إلى أن بلديهما تنظرا في طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنشاء منطقة عازلة على امتداد الحدود السورية التركية حيث يسعى عشرات الآلاف من السوريين إلى اللجوء.

وقال هاجل في هذا الشأن”ناقشنا كافة هذه الاحتمالات وسنستمر في مناقشة ما يعتقد الأتراك أنه يتعين عمله..مشيرا إلى أن هناك 3ر1 مليون لاجئ سوري يتواجد حاليا في تركيا”.

من جانبه ، قال الجنرال ديمبسي” إن إقامة منطقة عازلة ربما تصبح في مرحلة ما أمرا ممكنا ، لكنه قال إنها ليست وشيكة ..مشيرا إلى أن هذا الأمر سيتطلب طائرات حربية لتعطيل نظام الدفاع الجوي للنظام  ومنعه من شن غارات جوية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات هاجل والجنرال ديمبسي ، جاءت في وقت تواصل فيه وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) غاراتها ضد تنظيم (داعش) الإرهابي في سوريا الذي يحارب ضد نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضين السوريين المُدعمين من جانب واشنطن
.
كما أشار الجنرال ديمبسي – خلال مؤتمر صحفي عقده بالبنتاجون – إلى أن قوة من المعارضة السورية المعتدلة قوامها يتراوح من 12 إلى 15 ألف مقاتل ستحتاج إلى تدريب لهزيمة (داعش) وهو عدد يضاعف ثلاثة مرات عدد المقاتلين السوريين الذين تخطط الولايات المتحدة لتدريبهم.

كما اعترف هاجل والجنرال ديمبسي بأن هزيمة وسحق تنظيم “داعش” في سوريا – وهو الهدف الرئيسي للرئيس الأمريكي باراك أوباما – لن ينجح بدون نشر قوات برية على الأرض حتى مع استمرار شن الغارات الجوية، فيما حدد هاجل تكلفة الحملة العسكرية الأمريكية في العراق وسوريا بين 7 و 10 ملايين دولار يوميا.

الآن

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد