أميركا وروسيا توسعان تحركاتهما العسكرية شمال شرقي سوريا

45
واشنطن تقيم قاعدة في ريف الحسكة… وموسكو تنشر مروحيات في القامشلي
القامشلي: كمال شيخو

وسّعت واشنطن وموسكو تحركاتهما العسكرية شرق الفرات، وشهدت محافظة الحسكة بريفها الشمالي وصول قوة من الجيش الأميركي ورتل عسكري إلى بلدة تل تمر؛ تمهيداً لإنشاء قاعدة جديدة لها، في وقت نفذت المروحيات الروسية تدريبات عسكرية بالأسلحة الحية في مطار القامشلي، بعد وصول طائرة حربية وعدد من الطائرات القتالية من طراز «سوخوي – 35»، وأعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، أن خطوط التماس في تل تمر بالحسكة وعين عيسى بالرقة والطريق الدولية السريعة (إم 4)، شهدت تعزيزات استفزازية وتحشيداً من قِبل الفصائل السورية المدعومة من تركيا، وأكدت التزامها باتفاقيات خفض التصعيد.

وفي بلدة تل تمر، وصلت قوة من الجيش الأميركي ورتل عسكري وعربات همبر إلى مركز البلدة، وتوجهت نحو مدرسة مصعب بن نمير والثانوية الصناعية وتجولوا سيراً على الأقدام، وتبادلوا الحديث مع سكان المنطقة، وتمركزوا لأكثر من ساعة في دوار السوق الرئيسية، وقالت مصادر عسكرية من «مجلس تل تمر العسكري»، إن القوات الأميركية كثفت دورياتها في تل تمر بالتزامن مع التصعيد التركي بشن هجوم عسكري على مواقع قوات «قسد» وتنوي إنشاء قاعدة ثالثة في المنطقة.

وتتمركز قوات التحالف الدولي والقوات الأميركية في قاعدتي القصرك وتل بيدر التي تبعد عن تل تمر نحو 25 كيلومتراً من الجهة الشرقية وتضم مهبطاً للطيران، كما وصلت قافلة مواد لوجيستية لـهذه القواعد قادمة من إقليم كردستان العراق المجاور، تألفت من 25 شاحنة وصهريج تحمل الوقود، وكانت هذه القافلة الثالثة من نوعها خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي والثانية خلال أقل من 48 ساعة ضمت 40 شاحنة محملة بمواد لوجيستية ومعدات عسكرية قادمة عبر معبر الوليد الحدودي.

في سياق متصل، سيَّرت القوات الأميركية دورية عسكرية بريف مدينة المالكية (ديرك) الواقعة أقصى شمال شرقي الحسكة، وتقع بالقرب من المعبر الحدودي «سيمالكا» مع إقليم كردستان العراق، تألفت من 4 مدرعات انطلقت من مطار روباريا الزراعي التي تتخذها قاعدة عسكرية لها تضم مهبطاً للطيران، بالتزامن مع تحليق لحوامتين روسيتين في المجال الجوي للمنطقة.

أما في مدينة القامشلي، فشهد مطارها المدني مناورات وطلعات جوية مكثفة نفذتها المروحيات الروسية، وأجرت تدريبات عسكرية بالأسلحة الحية ومشاركة مروحيات قتالية؛ الأمر الذي أثار ذعر سكان المنطقة القاطنين بالقرب منها، وتنتشر القوات الروسية في القامشلي بعد العملية العسكرية التركية «نبع السلام» نهاية 2019، ويتواجد فيها 4 مروحيات قتالية وطائرة حربية، وقامت بتدريبات ومناورات مكثفة مع القوات الحكومية الموالية للأسد خلال الأيام الماضية، في مدن وبلدات تل تمر وعين عيسى بالرقة، والباب بريف حلب الشرقي، وتل رفعت بريفها الشمالي.

ميدانياً، قال المركز الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، إن مناطق التماس وخطوط الجبهة شهدت تحركات عسكرية وصفوها بالاستفزازية، وذكرت في بيان نُشر على موقعها الرسمي إلى قيام الفصائل السورية الموالية لتركيا برفقة القوات التركية، تحشيد قواتها وتعزيز مواقعها في نقاط التماس بريف مدينة رأس العين الجنوبي بالحسكة، وريف تل أبيض الغربي الجنوبي بالرقة وانسحب جزء إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

وقال المدير الإعلامي للمركز فرهاد شامي في حديث لـ«الشرق الأوسط»، «شهدت هذه المحاور تحشيدات استفزازية من قِبل مرتزقة الاحتلال التركي، حيث تمركز المئات من المرتزقة برفقة جنود الاحتلال التركي ومدرعاتهم في عدد من نقاط التماس في المناطق المذكورة»، واتهم هذه القوات بمحاولتها خلق أجواء من التوتر والاستفزاز، وشدد شامي على أن «قواتنا تحافظ على ضبط النفس وتلتزم باتفاقيات خفض التصعيد من جانب، لكن نحن على أهبة الاستعداد والجاهزية لأي طارئ في جانب آخر».

إلى ذلك، ذكرت مصادر محلية وشهود عيان، أن قرية بريف بلدة الطبقة التابعة لمحافظة الرقة شهدت توتراً أمنياً وإطلاق نار، على خلفية رفض سكان قرية «سويدية الكبيرة» سوق أبنائهم إلى حملة التجنيد الذاتي وأطلق البعض الرصاص الحي، لترد قوات «قسد» بفرض طوق أمني وحصار على المنطقة، وطلبت من الأهالي تسليم كل من شارك بإطلاق النار والمطلوبين من مواليد خدمة الدفاع الإجباري، وأسفرت المواجهات التي جرت بسلاح خفيف ومتوسط عن 6 إصابات في صفوف المدنيين، بجروح متفاوتة مختلفة بين الأهالي وتم نقلهم إلى مشافي الطبقة.

وبحسب مصادر محلية، عمد الأهالي بعد الحادثة إلى طرد دورية تابعة لقوات «قسد»، لتستقدم الأخيرة تعزيزات عسكرية وطوقت القرية وسط سماع اشتباكات استمرت حتى ساعة متأخرة من ليل الاثنين الماضي.

من جهة أخرى، قُتل قيادي وعنصران من قوات «قسد» في ريف محافظة دير الزور باشتباكات منفصلة مع مسلحين مجهولين، وقال مسؤول عسكري في القوات من بلدة ذيبان وتبعد نحو 50 كيلومتراً شرقي دير الزور، إن القيادي إبراهيم الشهاب أحد قادة «قسد» فقد حياته باشتباك مسلح شنّه مجهولون على نقطته العسكرية في البلدة، في حين شهدت بلدات البصيرة والشحيل وذيبان بالريف الشرقي توتراً بعد مقتل عنصر من القوات باشتباك مسلح مع عناصر موالية لتنظيم «داعش»، كما قُتل عنصر ثالث من القوات باشتباك مع مسلحين ملثمين يشتبه بنشاطهم في صفوف خلايا التنظيم بالقرب من مخيم بلدة أبو خشب غربي دير الزور.

 

 

 

المصدر:الشرق الأوسط