أمين فرقة حزبية يقتل عنصرًا في فصيل محلي مقرب من “حزب الله” اللبناني في ريف السويداء

 

محافظة السويداء: قَتل أمين فرقة تابعة لـ”حزب البعث العربي الاشتراكي” (م.ض)، عنصرًا في فصيل مقرب من “حزب الله” اللبناني، في مدينة صلخد بريف السويداء، أثناء قيامه مع مسلحين آخرين بالهجوم على منزل (م.ض) ومحاولة اختطافه، إثر خلاف قديم بين القاتل ومتزعم مجموعة مسلحة مقربة من “حزب الله” اللبناني يدعى (ن.س).
فيما تمكن القاتل من الهرب من المنزل، بعد أن اشتبك مع المجموعة المسلحة في مدينة صلخد، فيما فقامت باختطاف طفل لا يتجاوز عمره العشر سنوات وهو ابن أخ القاتل للضغط عليه وتسليم نفسه، في حين سلم القاتل نفسه إلى الأمن الجنائي.
ويذكر أن مجموعة (ن.س) مقربة من الأجهزة الأمنية وميليشيا “حزب الله” اللبناني، ومتورطة بعمليات قتل واختطاف في المحافظة، إضافة إلى تهريب المخدرات إلى خارج سورية عبر الأردن.
والجدير بالذكر أن الشخص المقتول هو زوج شقيقة متزعم الفصيل المحلي (ن. س).
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 1 نوفمبر، بأن مجموعة مسلحة تابعة للأمن العسكري يستقلون سيارات دفع رباعية، اعتدوا بالضرب المبرح على عناصر دورية تابعة لقيادة شرطة محافظة السويداء.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن عناصر دورية تابعة للشرطة حاولوا تجاوز سيارات دفع رباعية يستقلها متزعم عصابة مسلحة تابعة للأمن العسكري ويدعى (ر. ف)، قبل أن تعتدي مجموعة الأخير على عناصر الدورية أمام بوابة المشفى الوطني بالسويداء، وبرغم وجود مفرزة تابعة للأمن العسكري على باب المستشفى الوطني.
يأتي ذلك بعد ساعات من قيام مجموعة مسلحة مجهولة الهوية، باقتحام شركة المحروقات في مدينة السويداء، حيث اختطفت ضابطًا وعنصرًا من الشرطة، وسلبوا سيارتهم أثناء تواجدهم في الشركة، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن العناصر المسلحة التي اقتحمت شركة الكهرباء عمدت إلى إطلاق النار في الهواء والاعتداء على موظفين ومواطنين كانوا في الشركة، قبل أن يخطفوا الضباط والعنصر ويقتادوهم إلى جهة مجهولة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد