أنقرة: المسار السياسي لم يشهد تقدما بسبب مماطلة النظام السوري

قالت وزارة الخارجية التركية إن “أنقرة قدمت الدعم الكامل للمعارضة السورية ولهيئة التفاوض لكن المسار السياسي لا يشهد تقدما حاليا بسبب مماطلة النظام”.

وأكدت المتحدث باسم الوزارة تانجو بيلغيتش في بيان أن “أنقرة ستواصل جهودها الحثيثة من أجل إيجاد حل دائم للنزاع في سوريا بما يتماشى مع تطلعات الشعب السوري”، مشيرا إلى أن “تركيا ومنذ بداية النزاع بسوريا هي أكثر دولة بذلت جهودا لإيجاد حل للأزمة في هذا البلد بما يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري”.

وذكر أن “تركيا لعبت دورا رياديا في الحفاظ على وقف إطلاق النار في الميدان، وتأسيس “اللجنة الدستورية” عبر مساري أستانة وجنيف”، لافتا إلى تقديم أنقرة الدعم الكامل للمعارضة السورية ولهيئة التفاوض.

وأفاد بأن “المسار السياسي لا يشهد تقدما حاليا بسبب مماطلة النظام”، مشددا أن هذا هو ما أشار إليه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في تصريحاته يوم أمس الخميس.

وقال إن “تركيا التي توفر الحماية المؤقتة لملايين السوريين، وتواصل اسهامها الفاعل في تهيئة الأجواء المناسبة من أجل العودة الطوعية والآمنة للاجئين، وفي الجهود الرامية لإيجاد حل للنزاع وفق خارطة الطريق المحددة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وأضاف أن “تركيا ستواصل تقديم مساهمة قوية في الجهود الرامية لإيجاد حل دائم للنزاع في سوريا بما يتماشى مع تطلعات الشعب السوري، عبر التعاون مع كافة الشركاء في المجتمع الدولي”، مؤكدا “أننا تضامننا مع الشعب السوري سيتواصل”.​​​​​​​

المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.