المرصد السوري لحقوق الانسان

أهالي وسكان مدينة منبج يخرجون بمظاهرة احتجاجية ضد التصريحات المسيئة للنبي محمد من قبل الرئيس الفرنسي

 

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، مظاهرة خرج بها أهالي وسكان مدينة منبج، الخاضعة لسيطرة مجلس منبج العسكري بريف حلب الشمالي الشرقي، احتجاجاً وتنديداً بالتصريحات المسيئة للنبي محمد من قبل الرئيس الفرنسي (إيمانيول ماكرون)، وأشار المرصد السوري يوم أمس الاثنين، إلى تجدد المظاهرات في مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور، وذلك احتجاجاً على التصريحات المسيئة للنبي محمد من قبل الرئيس الفرنسي، حيث خرجت تظاهرة في بلدة الشحيل شرقي دير الزور، طالب المتظاهرون من خلالها بخروج القوات الفرنسية، كما قاموا بحرق العلم الفرنسي وصورة “ماكرون”.

كما أشار المرصد السوري يوم أمس الأول، أنه ومع إشراقة صباح اليوم الأحد، خرج أبناء الشعب السوري على اختلاف مكوناته بمختلف مناطق السيطرة ضمن المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، بمظاهرات حاشدة ضد التصريحات والإساءات المتكررة للرئيس الفرنسي (إيمانيول ماكرون) ضد النبي محمد، ففي مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها، رصد المرصد السوري مظاهرات حاشدة في كل من رأس العين بريف الحسكة وتل أبيض بريف الرقة، بالإضافة لمدينة عفرين وناحية جنديرس بريفها ومدينة الباب بريف حلب، وعمد المتظاهرون إلى إحراق العلم الفرنسي وصور الرئيس ماكرون.

وفي إدلب أيضاً، خرجت مظاهرات في كل من مدينة إدلب وبنش وكللي، تنديداً بالإساءة التي وجهها الرئيس الفرنسي “ماكرون” للنبي محمد.

أما ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية، فخرج المئات من أبناء الشعيطات والقرى المحيطة بمظاهرة في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، قابلتها مدرعات من قسد بإطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المظاهرة، ما أدى لإصابة اثنين من المتظاهرين، وفي مدينة البصيرة ومنطقتي العزبة ومعيزلة خرجت مظاهرات مماثلة، وطالب المتظاهرون بمختلف المظاهرات بخروج القوات الفرنسية المتواجدة في دير الزور، بالإضافة لحرق صور ماكرون والعلم الفرنسي،

وشهدت مدينة الرقة ملصقات جرى لصقها على جدران المدينة، تحت شعار “إلا رسول الله” وجاء في الملصقات “أنا لست داعش، ولست إرهاب، أنا مسلم، أنا من أمة محمد”.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول