أوباما: الأسد سيواجه “عواقب” إذا أخل بنزع سلاحه الكيميائي

(ا ف ب) دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء الى صدور قرار “حازم” عن مجلس الامن الدولي حول ازالة الاسلحة الكيميائية السورية واعتبر ان النظام السوري سيواجه “عواقب” في حال لم يلتزم بتعهداته.

وقال اوباما امام الجمعية العامة للامم المتحدة “لا بد من قرار حازم يصدر عن مجلس الامن للتأكد من ان نظام الاسد يلتزم بتعهداته”, معتبرا ان المجتمع الدولي لم يكن على المستوى المطلوب حيال المأساة في سوريا ومدافعا عن التهديد بتدخل عسكري ضد النظام السوري.

واضاف اوباما ان “اتفاقا حول الاسلحة الكيميائية ينبغي ان يحرك جهدا دبلوماسيا اوسع لبلوغ اتفاق سياسي في سوريا”.

وتابع “لا اعتقد ان عملا عسكريا يتم القيام به من داخل البلاد او من جانب قوى خارجية يمكنه ان يؤدي الى سلام دائم”.

وقال اوباما كذلك “لا اعتقد ايضا ان اميركا او اي بلد ينبغي ان يقرر الجهة التي ستحكم سوريا, يعود للشعب السوري ان يقرر (ذلك). لكن رئيسا قتل مواطنيه وسمم اطفالا بالغاز حتى الموت لا يمكنه ان يكتسب مجددا الشرعية لقيادة بلاد منقسمة في شكل خطير”, في اشارة الى الرئيس السوري بشار الاسد.

وبالعودة الى السياسة الاميركية في الشرق الاوسط, اكد اوباما ان الولايات المتحدة “مستعدة” للجوء الى القوة في الشرق الاوسط عند الضرورة.

وقال “سنواجه الاعتداءات الخارجية على حلفائنا وشركائنا كما فعلنا خلال حرب الخليج”, مؤكدا عزمه على “تفكيك الشبكات الارهابية”.

وشدد اوباما على “اننا لن نقبل بتطوير او استخدام اسلحة دمار شامل”.

وجاءت مواقف اوباما فيما يستمر الخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا في شان صدور قرار من مجلس الامن حول قضية الترسانة الكيميائية السورية.

واقرت روسيا الثلاثاء بان مشروع القرار الذي يجري بحثه حول سوريا يمكن ان يتضمن “اشارة” الى الفصل السابع لكنها اكدت ان استخدام القوة لا يمكن ان يكون تلقائيا.

سي ان بي سي