أوباما يؤكد أن أيام الأسد معدودة

21916651527482012913575

اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما عن ثقته بان ايام الرئيس السوري بشار الاسد “معدودة” فيما دعا خصمه الجمهوري ميت رومني الى “تسليح” المعارضة الساعية الى اطاحة النظام، وذلك خلال المناظرة الثالثة والاخيرة بينهما مساء الاثنين قبل الانتخابات الرئاسية في السادس من نوفمبر.

وردا على سؤال حول الازمة في سوريا خلال المناظرة التي جرت في بوكا راتون بولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة، قال اوباما انه “واثق من ان ايام الاسد معدودة” لكنه اكد انه “سيترتب في نهاية المطاف على السوريين ان يحددوا مستقبلهم بانفسهم”.

وقال معلقا على النزاع الجاري في سوريا  بحسب ما جاء بالوكالة الفرنسية “اننا نساعد المعارضة على تنظيم صفوفها ونحرص بصورة خاصة على التثبت من انهم يعملون على تعبئة القوى المعتدلة في سوريا” واصفا الاحداث الجارية في هذا البلد حيث قتل اكثر من 33 الف شخص منذ بدء الحركة الاحتجاجية ضد النظام في مارس 2011 بانها “مؤلمة”.

لكنه تابع “علينا ان نقر بان التدخل اكثر عسكريا في سوريا سيكون خطوة خطيرة وعلينا ان نتصرف بحيث نكون واثقين ممن نساعد وباننا لا نضع اسلحة بايدي اشخاص قد يوجهونها في نهاية المطاف ضدنا او ضد حلفائنا في المنطقة”.

وقال في انتقاد لخصمه “ما لا يمكننا القيام به هو ان نلمح مثلما فعل الحاكم رومني في بعض الاحيان الى ان امداد المعارضة السورية باسلحة ثقيلة على سبيل المثال هو اقتراح قد يجعلنا اكثر امانا على المدى البعيد”.

من جهته لفت رومني الى ان “رؤية سوريا تطيح الاسد هي اولوية كبرى بالنسبة لنا” وقال “انني اؤمن بان على الاسد ان يرحل واعتقد انه سيرحل” مشيرا الى ان “سوريا هي حليف ايران الوحيد في العالم العربي وهي طريقها الى البحر، وطريقها لتسليح حزب الله في لبنان الذي يهدد بالطبع حليفتنا اسرائيل”.

واذ اعرب عن رفضه “التدخل عسكريا” في سوريا مؤكدا “لا نريد ان نتورط في نزاع عسكري” دعا الى “تسليح الثوار والتثبت من ان الثوار الذين يصبحون مسلحين هو الاشخاص الذين سيصبحون الاطراف المسؤولة”.

لكنه اكد ردا على سؤال عما اذا كان يوصي بفرض مناطقة حظر جوي فوق سوريا “لا اريد اقحام قواتنا العسكرية في سوريا، لا اعتقد ان ثمة حاجة لتدخل قواتنا في سوريا في الوقت الراهن”.

 

المصدر: او ن أ

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد