أوباما يستبعد إرسال جنود أمريكيين إلى سوريا

استبعد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة، إمكانية إرسال جنود أمريكيين إلى سوريا إذا ما ثبت استخدام نظام الرئيس بشار الأسد، أسلحة كيماوية والتي حذر من قبل بأنها “خط أحمر” سيغير قواعد اللعبة.

وقال أوباما، خلال مؤتمر صحفي مع نظيرته الكوستاريكية لورا تشينتشيلا: “”لا أحضر لسيناريو يكون فيه (إرسال) جنود أمريكيين على الأراضي السورية أمرا جيدا بالنسبة للولايات المتحدة، وحتى أمرا جيدا بالنسبة لسوريا.”

ويواجه الرئيس الأمريكي ضغوطاً، حتى من الداخل، للتحرك بعيد مزاعم استخدام أسلحة كيماوية، تبادل فيها الطرفان المتناحران، النظام والمعارضة، الاتهامات باستخدامها في الحرب الأهلية الدامية التي دخلت عامها الثالث.

واستدرك أوباما، الذي سبق وأن حذر من أن استخدام نظام الأسد أسلحة كيماوية يعتبر اجتيازا “للخط الأحمر” قائلاً: “عموما، لا أستبعد شيئا بصفتي قائدا أعلى (للجيش الأمريكي)، لأن الظروف تتغير.”

وأشار إلى مشاروات أجراها مع قادة المنطقة في هذا الصدد، مضيفاً: “وقد اتفقوا مع هذه التقديرات.”

 

العنكبوت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد