أوكرانيا والمجر بعد بلغاريا تُقفلان أجواءهما أمام روسيا

تعرضت موسكو لمزيد من الضغوط الدولية لتعزيزها مساعداتها العسكرية لسوريا، إذ عمدت المجر واوكرانيا بعد بلغاريا الى منع الطائرات الروسية المتوجهة الى سوريا من عبور اجوائها.
واحتجت روسيا على اقفال المجر أجواءها أمام رحلات جوية روسية متجهة إلى سوريا.
وأسفت وزارة الخارجية الروسية للتصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك، والتي أعلن فيها اقفال المجال الجوي الأوكراني أمام طائرات المساعدات الإنسانية الروسية المتجهة إلى سوريا.
وعن اقفال الأجواء البلغارية أمام طائرات المساعدات الروسية، صرحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا بان على صوفيا أن تتذكر مدى المسؤولية الأخلاقية والسياسية التي تتحملها بسبب هذه الخطوة. ولفتت إلى أن مثل هذه الخطوات تؤدي إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا وزيادة تدفق اللاجئين.
ورداً على تصريحات لمسؤولين اميركيين مفادها ان روسيا ارسلت قوات ومعدات عسكرية الى سوريا، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين في موسكو “ان روسيا لم تتخذ اي اجراء اضافي” لتعزيز وجودها. واضاف ان روسيا “لم تخف قط وجودها العسكري في سوريا. يعمل خبراء عسكريون روس في سوريا، انهم يساعدون الجيش السوري على تعلم كيفية استخدام اسلحتنا”.
وفي القدس، صرح وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعالون بان قوات روسية وصلت الى سوريا لمساعدة حكومتها في المواجهات مع تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش). وقال ان الروس أوفدوا في الايام الاخيرة مستشارين عسكريين وقوة ناشطة لبناء قاعدة جوية قرب ميناء اللاذقية تكون قادرة على استيعاب مقاتلات ومروحيات لشن غارات على مقاتلي التنظيم المتشدد.

تقدم “داعش” و”النصرة”
ويأتي الجدل الدولي في شأن المساعدات الروسية لسوريا وقت يحرز “داعش” و”جبهة النصرة” التابعة لتنظيم “القاعدة” مزيداً من التقدم على الارض. وافاد “المرصد السوري لحقوق الانسان” الذي يتخذ لندن مقراً له ان 54 رجلاً من قوات النظام السوري وتنظيم “الدولة الاسلامية” قتلوا في اشتباكات عنيفة مستمرة جنوب مطار دير الزور وجنوب شرقه ليل الاربعاء – الخميس.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان “داعش” بات “على بعد نحو كيلومتر ونصف كيلومتر من مطار دير الزور العسكري بعدما سيطر على مبنى كتيبة الصواريخ”. وتحدث عن “اصابة نحو 50 عنصرا من التنظيم بجروح نقلوا على اثرها الى مستشفى مدينة الميادين الخاضعة لسيطرة” الجهاديين. واضاف ان “هذا الهجوم هو الاعنف على المطار”.
ويسيطر “داعش” على الجزء الاكبر من محافظة دير الزور حيث الحقول النفطية الاكثر غزارة، ويسعى الى وضع يده على المطار وكامل مدينة دير الزور منذ اكثر من سنة. واذا تمكن التنظيم من طرد قوات النظام من الاجزاء التي لا تزال فيها في دير الزور، فسيكون استولى على ثاني مركز محافظة في البلاد بعد مدينة الرقة، معقله الابرز.
وكان 56 جندياً نظامياً على الاقل سقطوا في معركة مطار أبو الضهور بمحافظة ادلب مع “جبهة النصرة” التي باتت تسيطر على كامل محافظة ادلب باستثناء بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين واللتين تقطنهما غالبية شيعية. ونشرت “جبهة النصرة” في موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي صورا لـ15 شخصا قدمتهم على انهم جنود سوريون اسروا في معارك أبو الضهور، وقالت أنهم “في أيدي المجاهدين”.

الزعبي
ورفض وزير الاعلام السوري عمران الزعبي الاقتراح البريطاني أن يرأس الرئيس بشار الاسد حكومة انتقالية لستة اشهر قبل ان يتنحى، في اطار حل للازمة السياسية يرمي الى انهاء موجة اللاجئين. وقال في مقابلة حصرية مع صحيفة “الغارديان” البريطانية في مكتبه بدمشق ان بريطانيا تتبع سياسات “غير عقلانية وغير منطقية” بمهاجمة الدولة الوحيدة التي تحارب “الدولة الاسلامية وارهابيين آخرين وتحض رئيسها على التنحي”.
وكان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند قال امام مجلس العموم الاربعاء أنه اذا كانت لندن تطالب سابقاً برحيل الاسد، فإنها قد توافق اليوم على ان يبقى في منصبه خلال فترة انتقالية تستمر اشهراً.

 

 

المصدر: النهار اللبنانية