إتاوات وبيع منازل.. انتهاكات مستمرة على قدم وساق من قبل فصائل الجيش الوطني في عفرين وريفها

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن فصائل الجيش الوطني أقدموا على قطع حوالي 300 شجرة زيتون في قرية ميدان أكبس و 1500 شجرة رمان عائدة ملكيتها إلى مواطن من أهالي قرية معمل اوشاغي في ناحية راجو بريف عفرين شمال غربي حلب، بغية بيعها كحطب للتدفئة، وعلى صعيد متصل أقدم عناصر من الجيش الوطني على بيع منزل بحي الأشرفية بمبلغ 700 دولار أمريكي بالإضافة إلى بيع محل تجاري بمبلغ 3 آلاف دولار أميركي، عائدة ملكيتهما إلى مواطنين مهجرين قسراً.

وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق أهالي عفرين، فرض فصيل فرقة الحمزة المسيطر على قرية معراته بريف عفرين، إتاوات على الأهالي القاطنين في القرية المخولين بإدارة أملاك أقاربهم المهجرين قسراً، وتوزعت على الشكل التالي: 25 بالمئة من قيمة موسم الزيتون لأصحاب الوكالات خارج سوريا و50 بالمئة من قيمة موسم الزيتون لأصحاب الوكالات المتواجدين في مناطق النظام ومناطق الإدارة الذاتية بالإضافة إلى إتاوات على أصحاب معاصر الزيتون تقدر بـ 15 بالمئة من قيمة موسم الزيتون.
يشار إلى أن المجالس المحلية المشكلة من قبل تركيا تفرض أيضاً إتاوات سنوية على أصحاب الوكالات ماقيمته 15 بالمئة من موسم الزيتون و15 بالمئة على أصحاب المعاصر.